شبهات بقيام عشرات الجنود من سلاح الجو الاسرائيلي باغتصاب فتاة اسرائيلية عمرها 14 عامًا

شبهات بقيام عشرات الجنود من سلاح الجو الاسرائيلي باغتصاب فتاة اسرائيلية عمرها 14 عامًا

نشر موقع "يديعوت أحرونوت" الألكتروني أنَّ هناك شبهات خطيرة بقيام عشرات الجنود في سلاح الجو الإسرائيلي، بممارسة الأعمال المشينة واغتصاب فتاة إسرائيلية عمرها لا يزيد عن 14 عامًا. وهي إبنة لأحد العاملين في معسكر الجيش الذي يعيش مساكن العائلات في المعسكر.

وحسب الشبهات، استمرت ممارسة الاعمال المشينة ضد الفتاة أكثر من عام، عندما كان عمرها 13 عامًا فقط. وقد تم التحقيق مع عشرات الجنود في سلاح الجو حول هذه القضية على يد الشرطة العسكرية وشرطة إسرائيل والتي منع النشر عنها حتى هذه الساعة.

وقال مسئولون في الجيش الاسرائيلي لموقع "يديعوت أحرونوت": "إنَّ الحديث يجري عن قضية بالغة الخطورة وممارسات حدثت في معسكر الجيش، وسنقدّم لوائح اتهام ضد كثيرين في سلاح الجو".

ويشتبه بقيام ما لا يقل عن 35 جنديًا في سلاح الجو بممارسة الجنس مع الفتاة لمدة عام. وتم الكشف عن القضية مؤخرًا فقط. وبدأ التحقيق مع المتورطين في القضية. وذكرت المصادر أنَّ الفتاة أصيبت بشكل خطير من هذه الممارسات مما أدَّى إلى إدخالها إلى مستشفى للأمراض العقلية.

ويذكر أنَّ سلاح الجو الاسرائيلي يعاني الكثير من قضايا الفساد والجريمة في صفوفه، منها قضايا الاغتصاب والاعمال المشينة والسرقة والقمار. وأحدثت هذه القضايا هزةً في إسرائيل خاصة وأنَّ سلاح الجو يعتبر من "أرقى" الوحدات العسكرية في إسرائيل. خاصة وأنّ هناك مقولة إسرائيلية: "الجيدون إلى سلاح الجو".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018