القيادة العسكرية الإسرائيلية تتوقع تجدد الحرب مع حزب الله خلال أسابيع

القيادة العسكرية الإسرائيلية تتوقع تجدد الحرب مع حزب الله خلال أسابيع

اعتبرت أوساط عسكرية في قيادة الجيش الإسرائيلي أنَّ الحرب ستتجدد بين حزب الله وإسرائيل خلال أشهر، أو حتى أسابيع. ويزعم الإسرائيليون أنَّ "حزب الله زاد تهريب الأسلحة من سوريا إلى لبنان".

وزعم مسئول عسكري إسرائيلي بالأمس أن "ايران وسوريا حاولتا طيلة الحرب تهريب كميات كبيرة من الأسلحة إلى لبنان. إلا أنَّ المجهود ازداد في الأسابيع القليلة الماضية بعد وقف إطلاق النار وبعد وقف سلاح الطيران قصف "أهداف في لبنان"

وقال المسئول الكبير في الجيش الإسرائيلي أن قرار 1701 يأمر بعدم تزويد حزب الله بالأسلحة، "ولكنه حتى الآن لم يطور طريقة لمنع التهريب. وإذا استمر التهريب لن تكون هناك طريق إلا لإحباطها وستجبر إسرائيل على إحباطها"

وقال المسئول إن لا مناص من ضرب الشاحنات القادمة من سوريا إلى لبنان عن طريق الجو في حال عرفت انَّ هذه الشاحنات تحمل الأسلحة لحزب الله.

وقال المسئول العسكري الإسرائيلي إنه يعرف جيدًا "أن مثل هذه الخطوة ستجدد قصف المناطق الشمالية بالكاتيوشا."

وأضاف: "نحن نعرف هذا جيدًا وعرضنا هذه الإشكالية أمام الحكومة". وزعمت مصادر في الجيش الإسرائيلي أنها "تأمل" تطوير أدوات لمنع تهريب الأسلحة قريبًا.



وقالت المصادر العسكرية الإسرائيلية أن قرار مجلس الأمن رقم 1701، من شانه أن يطبق في لبنان وهو يطبق اليوم في أجزاء منها يظهر من خلالها مقاتلو حزب الله من أسلحة.

وأضافت المصادر أنَّ الجيش الإسرائيلي لا زال يحتفظ بقوات إسرائيلية في الجنوب اللبناني ولكن ليس بالأعداد الكاملة للألوية. فقد قام بإخلاء المنطقة الشرقية. وقالت المصادر العسكرية أنه في حال تم نشر الجيش اللبناني هناك فإن "الجيش الإسرائيلي سينسحب إلى خط خلفي على بعد كيلومتر شمالي الحدود خلال 10 أيام"


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018