سفير إسرائيل في الولايات المتحدة: رسالة بوش أهم من تصريح بلفور..

سفير إسرائيل في الولايات المتحدة: رسالة بوش أهم من تصريح بلفور..

قال سفير إسرائيل في الولايات المتحدة داني أيالون:" إن رسالة بوش في الرابع عشر من نيسان/إبريل 2004 إلى شارون، والتي اعترف فيها بالكتل الإستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية، وعدم عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى إسرائيل، تشبه في أهميتها التاريخية وعد بلفور. علاوة على أنه في رسالة بوش تم ترسيم الحدود التمهيدية لإسرائيل".

وتأتي أقوال أيالون هذه في مقابلة مع صحافيين إسرائيليين لتلخيص فترة عمله سفيراً لإسرائيل في الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن وثيقة بوش تحدد للمرة الأولى حدود إسرائيل. وقال:" في رسالة الرئيس الأمريكي يوجد اعتراف بالحدود التي تشمل الكتل الإستيطانية الكبيرة، وفي الأساس الإحتفاظ بخط حدودي يمكن الدفاع عنه. ومن هنا فإن هذه الوثيقة من الناحية التاريخية مهمة جداً".

وقارن أيالون رسالة بوش بتصريح وزير الخارجية البريطاني أرثور جيمس بلفور، عام 1917، وقال:" كان تصريح بلفور أيضاً ورقة ملزمة صدرت من الوزير البريطاني لحاييم وازمان رئيس الوكالة اليهودية. وفي حينه لم يكن هناك اعتراف دولي، ومر 30 عاماً حتى تم تنفيذ التصريح".

ويعتقد أيالون أن رسالة بوش تعتبر وثيقة أهم من تصريح بلفور، وبحسبه فإن الرسالة ستكون الأساس للتوصل إلى أي اتفاق في المستقبل. واعتبر الرسالة أحد أهم الإنجازات أثناء فترة أرئيل شارون.

ولدى سؤاله عن إمكانية ممارسة الضغط على إسرائيل من قبل الولايات المتحدة من أجل فرض تسوية، أجاب إن التنسيق بين إسرائيل وواشنطن سيتعزز على ضوء ما يحصل في إيران، وما أسماه بـ"الإرهاب الدولي".

يشار إلى أن أيالون ينوي مغادرة واشنطن في الأيام القريبة، بعد إجراء مقابلات شخصية في الأسبوع القادم مع كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية، من ضمنها لقاء وداع مع الرئيس جورج بوش، ووزيرة الخارجية كونداليزا رايس.

ومن المتوقع أن ينهي 20 عاماً من العمل في وزارة الخارجية في الأول من كانون الثاني/يناير.