موفاز يقول إن عرفات وافق على إقامة قواعد إيرانية في الضفة والقطاع مقابل عتاد عسكري

موفاز يقول إن عرفات وافق على إقامة قواعد إيرانية في الضفة والقطاع مقابل عتاد عسكري

قال وزير المواصلات، ووزير الأمن سابقاً، شاؤل موفاز،الإثنين، إن إيران والسلطة الفلسطينية برئاسة الراحل ياسر عرفات، كانتا قد توصلتا إلى اتفاق سري في العام 2002، بموجبه يتم إقامة قواعد لحرس الثورة الإيرانية في الضفة الغربية وقطاع غزة مقابل مساعدات عسكرية.

وبحسب موفاز فقد تبلور الإتفاق في لقاءات عرفات مع كبار القادة الإيرانيين. وبحسبه، فبموجب الإتفاق فإن إيران قد زودت السلطة الفلسطينية بمعدات عسكرية تصل زنتها إلى 50 طناً، وقد تم ضبط هذه المعدات العسكرية في سفينة "كارين إيه" في كانون الثاني/يناير 2002، حيث كانت في طريقها إلى شواطئ غزة.

كما قال موفاز إن ضبط السفينة كشف عن عمق العلاقة التي بدأت تتكون بين عرفات وبين القيادة الإيرانية.

وقد جاءت أقوال موفاز هذه في حفل تكريم مئير عزري، الذي كان سفير إسرائيل الأول لدى إيران، في أعقاب تبرعاته المالية من أجل إقامة مركز لدراسات إيران والخليج العربي في جامعة حيفا.

وبحسب التقارير الإسرائيلية فقد حذر موفاز مما أسماه "تهديدات قادة إيران تجاه إسرائيل"، وقال إن إيران سوف تشكل خطراً وجودياً على إسرائيل في حال حصولها على أسلحة نووية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018