تحقيق عسكري يكشف عن عدم وجود تنسيق بين القوات البرية وسلاح الجو في حرب لبنان

تحقيق عسكري يكشف عن عدم وجود تنسيق بين القوات البرية وسلاح الجو في حرب لبنان

بين تحقيق عسكري تناول مشاركة سلاح الجو الإسرائيلي في المعارك البرية، أثناء الحرب على لبنان، عرضه رئيس شعبة العمليات في الجيش، طال روسو، على هيئة الأركان العامة، أنه لم يكن هناك تنسيق بين القوات البرية وقوات سلاح الجو، إضافة إلى عدم وجود لغة مشتركة بين الطرفين، ونقص في الخرائط المحتلنة وأخطاء في التقييمات بما يتصل بتفعيل المروحيات الحربية.

كما تبين أن تفعيل المروحيات الحربية كان مشكلياً، حيث أشار التقرير إلى أن دورها كان من الممكن أن يكون فعالاً أكثر لو لم تتم المبالغة في إجراءات الحذر. وفي المقابل فقد كان للمروحيات الحربية دوراً مميزاً في إخلاء الجرحى. وبحسب روسو لم يحصل أن امتنعت المروحيات عن دخول ساحات القتال.

وكانت قد أشارت تقارير سابقة إلى أن المبالغة في إجراءات الحذر من قبل المروحيات الحربية، أدت إلى موت عدد من المصابين بجروح خطيرة أثناء الحرب، بسبب تأخر تقديم الإسعافات الأولية لهم وإخلائهم.

إلى ذلك، فإن الطاقم الذي عمل على التحقيق في الأداء الإعلامي والتصريحات على لسان الجيش، برئاسة ألون غلرط، قال إن سياسة الإنفتاح نحو الإعلام كانت صحيحة، إلا أن محادثات "الخلفية" التي كان يجريها عناصر في الجيش مع المراسلين كشفت معلومات أكثر من اللازم.

وفي تحقيق آخر، قال أحد كبار الضباط في الإحتياط، إيتسيك إيتان، إن تقسيم ساحة القتال إلى ساحتين- قيادة الشمال العسكرية تعمل في المنطقة الممتدة حتى نهر الليطاني، وسلاح الجو يعمل في المناطق الواقعة شمال نهر الليطاني- كان خاطئاً. وبرأيه كان يجب أن تكون لبنان كلها تحت مسؤولية جنرال إسرائيلي واحد..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018