موفاز يدعو إلى تصفية قادة المقاومة، ويعترض على خطة ليفني

 موفاز يدعو إلى تصفية قادة المقاومة، ويعترض على خطة ليفني

عبر وزير المواصلات ونائب رئيس الحكومة وعضو المجلس الوزاري الأمني المصغر، شاؤول موفاز عن موقف متشدد بالنسبة لإطلاق الفلسطينيين الصواريخ ردا على ممارسات الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية والاعتقالات والاغتيالات التي ينفذها يوميا قائلا: " يجب أن تكون سياسة الحكومة ضد الصواريخ حازمة وقاطعة، وليس فقط ضد المسؤولين عن الإطلاق بشكل مباشر، بل ضد كل مجموعات النشطاء، مع التركيز على القادة"، مضيفا أنه " يجب أن يكون العمل جديا وحازما ومتواصلا لأنه في نهاية الأمر سيأتي بالنتائج".

وعن مبادرة وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي ليفني قال " الموقف الرسمي لدولة إسرائيل والخطة القائمة اليوم هي خارطة الطريق، والتي تتحدث عن مرحلية مع الفلسطينيين". وأضاف: "كل محاولة لتجاوز خارطة الطريق والقفز إلى مراحل متقدمة، سيشكل مساَ في الأمن القومي لإسرائيل، ومساَ بأمن سكانها، ويمكن ذلك أن يدفع إسرائيل إلى طريق مسدود لسنوات طويلة".

وأضاف "يجب التمسك فقط بخارطة الطريق وقبل كل شيء يجب مطالبة الفلسطينيين بوقف الإرهاب ومن ثم التباحث حول دولة فلسطينية بحدود مؤقتة". وأضاف: "كان هذا هو الموقف الحازم للحكومة السابقة، وكل عملية أخرى ستكون غير مسؤولة وغير مدروسة وستسبب تصدعا في المصالح القومية والأمنية لإسرائيل، ويمكن أن يفسر ذلك كضعف من قبل إسرائيل أمام دول أخرى".

وتطرق موفاز إلى قرار أولمرت بعدم الإفراج عن أسرى فلسطينيين معبرا عن رفضه للفكرة طالما لا تتوفر معلومات حول "جدول مواعيد بشأن عودة الجندي غلعاد شاليت".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018