إرباك في الصين وغضب في مكتب أولمرت..

إرباك في الصين وغضب في مكتب أولمرت..

سبب النبأ حول نية المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية اتخاذ قرار بفتح تحقيق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، حال عودته من الصين، الإرباك لأولمرت ومرافقيه وتملكهم الغضب.

وقال أحد المسؤولين الذي يرافقون أولمرت في زيارته الرسمية إلى الصين " كان من المناسب إبلاغ رئيس الوزراء إذا كانت هناك نية للتحقيق معه، وليس من المناسب أن يعلم عن قرار التحقيق من المواقع الإخبارية".

وانتقد مكتب رئيس الوزراء توقيت الإعلان الذي "سبب إرباكا لرئيس الوزراء الذي يتواجد في الصين في زيارة رسمية، ساعات قبل لقائه مع القادة الصينيين". وعبر مسؤولون في المكتب عن غضبهم واعتبروا أن توقيت الإعلان مهين.

سيوقع أولمرت مساء اليوم على ثلاث اتفاقيات تجارية مع الصين، وفي لقائه صباح اليوم، مع وزير التجارة الصيني، تم الاتفاق أن تصدر إسرائيل للصين البرتقال والأبوكادو بالإضافة إلى التعاون في مجال التقنيات المتطورة.

تبلغ قيمة الصادرات الإسرائيلية للصين 3 مليارات دولار. ويقول أحد مساعدي أولمرت أن الصادرات سترتفع لتصل إلى 5 مليارات دولار حتى عام 2008 .
وسيلتقي أولمرت، مساء اليوم، رئيس الوزراء الصيني. وغدا سيلتقي الرئيس الصيني، وسيعود إلى البلاد صباح يوم الجمعة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018