يديعوت أحرونوت: مداهمة الجامعة الإسلامية هدفت إلى البحث عن الأسير الإسرائيلي..

يديعوت أحرونوت: مداهمة الجامعة الإسلامية هدفت إلى البحث عن الأسير الإسرائيلي..

تقول صحيفة يديعوت أحرونوت في عددها الصادر صباح اليوم استنادا إلى مصادر فلسطينية لم تذكرها، أن اقتحام قوة الـ17 التابعة لحرس الرئاسة الفلسطينية لجامعة غزة كان يهدف إلى البحث عن الجندي الإسرائيلي الأسير.

وقالت الصحيفة نقلا عن "مصادر فلسطينية رفيعة" أن الجندي الإسرائيلي الأسير، "غلعاد شاليت" كان محتجزا في مبنى الجامعة الإسلامية في غزة منذ اختطافه وحتى قبل ثلاثة أشهر.

وتقول الصحيفة نقلا عن تلك المصادر ان شاليت نقل في أواسط شهر أكتوبر الماضي إلى مكان آخر عقب خلافات في الرأي اندلعت بين عناصر من حركة حماس وبين شركائها في عملية الأسر.

وقالت الصحيفة أن أفراد قوة السبعة عشر التابعة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس داهموا مبنى الجامعة يوم الخميس الماضي واكتشفوا فيه كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة بالإضافة إلى نفق يقود إلى مقر للشرطة الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية رفيعة قولها أن جهودا بذلت خلال هذه العملية لاقتفاء آثار الجندي شاليت.

هذا النشر يأتي في نفس اليوم الذي يعقد الفلسطينيون الآمال على نجاح لقاء مكة. أوساط عربية وفلسطينية تقول أن أهم أسباب عدم جدية إسرائيل في التفاوض حول جنديها الأسير هي وعود من أطراف فلسطينية بتسليمها البضاعة دون أي ثمن، محاباة للإسرائيليين وكي لا يحسب التبادل إنجازا للحكومة الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018