بيرس: يتعين على إسرائيل حل المشكلة الإيرانية بطرق سلمية؛ إسرائيل لا تهدد باستخدام السلاح النووي..

بيرس: يتعين على إسرائيل حل المشكلة الإيرانية بطرق سلمية؛ إسرائيل لا تهدد باستخدام السلاح النووي..

بخلاف نائب وزير الأمن، أفرايم سنيه، ووزير التهديدات الاستراتيجية، أفيغدور ليبرمان، يرى نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، شمعون بيرس أن الحل لـ "التهديد الإيراني" هو سلمي وليس عسكري. والحل السلمي كما يراه الإسرائيليون هو المقاطعة والحصار الاقتصادي وزعزعة الأمن في إيران والعمل على قلب النظام.

ولم ينف بيرس الذي يزور اليابان، امتلاك إسرائيل لأسلحة نووية بقوله: "على خلاف دول أخرى نحن لا نهدد باستخدامه". ولكنه حينما سئل بشكل مباشر ردد القالب المتفق عليه إسرائيليا منذ عشرات السنين أن إسرئيل "لن تكون الدولة الأولى التي تمتلك سلاحا نوويا في الشرق الأوسط". يأتي ذلك في ظل سياسة إسرائيلية بانتهاج الغموض حول قدرتها النووية، وبعد "زلة لسان" أولمرت في لقائه مع شبكة تلفزيون ألمانية حيث ذكر الدول النووية وذكر إسرائيل من ضمنها.

وقال بيرس في المؤتمر الصحفي أن إسرائيل ترى في محاولات التسلح الإيرانية مشكلة عالمية وليست مشكلة تخص إسرائيل وحدها. وبرأيه " وجود سلاح نووي بيد زعيم متعصب متطرف وخطير كالرئيس الإيراني تشكل خطرا على العالم كله". واستبعد بيرس احتمال توجيه إسرائيل ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية وقال أنه يؤيد المقاطعة والعقوبات الاقتصادية التي برأيه نجحت في السابق. وقال: " يتعين على إسرائيل حل المشكلة الإيرانية بالطرق السلمية رغم تهديد أحمد نجاد بمحوها عن الخارطة، آمل أن يكون حل المشكلة ممكنا بوسائل اقتصادية، نفسية، وسياسية".

وفي الشأن الفلسطيني قال بيرس أن إسرائيل لن تجري اتصالات مع حماس، طالما لم تعترف بإسرائيل. مضيفا: " أبو مازن قال نعم للاعتراف بإسرائيل، نعم للاعتراف بالاتفاقات الموقعة، نعم لوقف الإرهاب وإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المختطف. ولكن عن كل ذلك تقول حماس لا".

ويزور اليابان وفودا إسرائيليو وأردنية وفلسطينية للمشاركة المشاركة في جلسة حول الدعم الياباني لمشروع "وادي السلام" وهو مشروع اقتصادي مشترك، فلسطيني إسرائيلي، أردني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018