تقرير فينوغراد يشمل نتائج شخصية حول مسؤولية أولمرت وبيرتس وحالوتس

تقرير فينوغراد يشمل نتائج شخصية حول مسؤولية أولمرت وبيرتس وحالوتس

أعلنت لجنة فينوغراد التي تحقق في الحرب الثانية على لبنان، اليوم الثلاثاء، أن نشر التقرير غير النهائي سيكون في النصف الثاني من شهر نيسان/ ابريل، بعد عيد الفصح. وجاء أن التقرير سيشمل نتائج شخصية تتصل برئيس الحكومة إيهود أولمرت، ووزير الأمن عمير بيرتس، ورئيس هيئة أركان الجيش المستقيل دان حالوتس، بشأن الخروج إلى الحرب.

كما جاء أن التقرير سيشمل تحليلاً للفترة التي سبقت الحرب، بدءاً من انسحاب الجيش من جنوب لبنان عام 2000 وحتى الحرب الأخيرة، ونتائج عامة بشأن هذه الفترة، وتحليلاً للقرارات المرتبطة بإعلان الحرب منذ وقوع الجنديين الإسرائيليين في أسر المقاومة اللبنانية في الثاني عشر من تموز/ يوليو العام الماضي، وحتى خطاب رئيس الحكومة في السابع عشر من تموز/ يوليو. وسوف يتم تقديم تقرير سري "مصنف" لرئيس الحكومة ووزير الأمن، في حين سيتم تقديم تقرير آخر غير سري ليطلع عليه الجمهور.

وأعلنت اللجنة اليوم أن تحليل القرارات المرتبطة بقرار شن الحرب سوف يشمل نتائج مفصلة ونتائج وتوصيات تنظيمية على مستوى الأجهزة، بالإضافة إلى نتائج شخصية بشأن مسؤولية رئيس الحكومة ووزير الأمن ورئيس هيئة الأركان المستقيل، بشأن اتخاذ القرار بإعلان الحرب وطريقة اتخاذ القرار.

وقالت اللجنة أنها قررت تخصيص التقرير غير النهائي لهذه المواضيع لكونها "ذات أهمية خاصة في مواصلة الحرب، وهي مرتبطة بمواضيع تتطلب التعجيل في تطبيق النتائج". كما قالت اللجنة أنها ستبذل جهودها في إنهاء التقرير الكامل في أسرع وقت ممكن، لكونها تولي ذلك أهمية كبيرة، حيث أن التقرير النهائي يتناول مواضعي ذات أهمية عليا.

كما جاء أن التقرير النهائي سوف يشمل تحليلاً كاملاً للحرب وجاهزية الجيش وبناء القوة وتأهيل الضباط والقرارات بشأن الحرب نفسها، وقرار وقف إطلاق النار، والقرار بالقتال في اليومين الأخيرين من الحربـ والعلاقات بين المستويين السياسي والعسكري، والنموذج العام للمجتمع الإسرائيلي والعلاقة بينه وبين التحديات القائمة أمام الدولة، ومعالجة الجبهة الداخلية من ناحية الجاهزية والرؤية العملياتية، ونشاطات قيادة الجبهة الداخلية والسلطات بالتنسيق مع النتائج التي توصل إليها مراقب الدولة، ونتائج الحرب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018