ديسكين يعظم من نشاطات حماس التسليحية ويزود غالنت بالأسباب..

ديسكين يعظم من نشاطات حماس التسليحية ويزود غالنت بالأسباب..

الاستعراض الأمني الذي قدمه رئيس جهاز الأمن العام "الشاباك"، يوفال ديسكن حول تنامي قوة المقاومة الفلسطينية وجهودها التسليحية، يزود قائد المنطقة الجنوبية، يوآف غالنت بالأسباب، لإخراج حملته العسكرية، التي صرح عنها الأسبوع الماضي، إلى حيز التنفيذ. ويدعم الرأي الإسرائيلي الداعي إلى اجتياح قطاع غزة بذريعة "وقف تنامي الخطر وإحباطه والتعلم من دروس الواقع اللبناني".

وقال رئيس جهاز الأمن العام، يوفال ديسكين، في استعراض أمني قدمه في لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، الثلاثاء، إن "الفلسطينيين تمكنوا من تهريب 31 طنا من المواد المتفجرة عالية الجودة إلى قطاع غزة". وشدد ديسكين على أن هذه الكمية هي أكبر بستة أضعاف من أكبر كمية أدخلت إلى غزة في فترات سابقة. محذرا من أن "الفلسطينيين يستغلون التهدئة وضبط النفس الإسرائيلي من أجل زيادة التسلح وتطوير مدى الصواريخ".

وبرأيه: "خلال سنتين أو ثلاث سنوات ستواجه إسرائيل مشكلة كبيرة في مواجهة الإرهاب في قطاع غزة، بسبب الاكتظاظ السكاني الآخذ في الازدياد، الذي سيزيد من صعوبة رد عسكري إسرائيلي". وأعرب ديسكين عن قلقه مما اعتبره "قيام حماس بإرسال مئات من نشطائها لإيران لتلقي التدريبات العسكرية لفترات طويلة"، مضيفا "وهؤلاء يعودون ويشكلون ركيزة لوحدات عسكرية".

وعن حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية قال ديسكين أن " العلاقات بين حماس وفتح هي قنبلة موقوتة، وهناك تصاعد من جديد في الصدام بينهما". وحسب تقديراته: " سينتهي تشكيل حكومة الوحدة حتى 23 الشهر الجاري، قبل مؤتمر القمة العربية في الرياض".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018