أولمرت يسعى مجددا للمضي في قانون تغيير نظام الحكم ..

أولمرت يسعى مجددا للمضي في قانون تغيير نظام الحكم ..

عقد رئيس الوزراء الأسرائيلي إيهود أولمرت في مكتبه يوم أمس، جلسة ضمت رؤساء الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي ورئيس لجنة التشريع في الكنيست، مناحيم بن ساسون، بهدف المضي قدما في تغيير نظام لحكم إلى نظام رئاسي ينتخب فيه رئيس الحكومة بشكل مباشر.

وقد قلل المشاركون من أهمية الجلسة معتبرين أنه لم يحصل تقدم يذكر في المباحثات حول تغيير نظام الحكم. في حين يعتقد مراقبون أن أولمرت سيضع كل ثقله من أجل تغيير النظام إلى رئاسي معتقدا أن ذلك سيمنحه فرصة أفضل في المنافسة، في المستقبل القريب أو البعيد.

يقول محللون أن أولمرت يدرك أن لا أمل له في العودة إلى الحكم حسب طريقة الانتخابات الحالية. وأن وضع حزبه المتهاوي داخليا وفي استطلاعات الرأي دفعه إلى التفكير في تغيير قد يزيد من فرصته في العودة إلى الحكم.

قد يضطر أولمرت إلى الاستقالة في أعقاب نشر تقرير لجنة فينوغراد الذي يتضمن استنتاجات شخصية ضده. ويرى أولمرت أن خصومه داخل الحزب يتربصون به، ويدرك أنه لن يتمكن من تجاوز العقبات في كديما والعودة إلى الجمهور طالبا ثقته، ولكنه يعتقد أنه في منافسة شخصية مع نتنياهو أو مع مرشح حزب العمل ثمة فرصة في إقناع الجمهور بأنه أفضل منهما.

مسؤولون في كديما انتقدوا صباح اليوم خطوة أولمرت وقالوا أن رئيس الوزراء يريد الاستمرار في الأساليب الملتوية لتغيير نظام الحكم".

بينما انبرى بن ساسون مدافعا وداحضا تلك المقولات وقال: " أنه عملا بالوعود السابقة يجري العمل على تغيير نظام الحكم في إسرائيل من أجل خلق نظام مستقر لا تتبدل فيه الحكومة كل عدة أشهر"، موضحا أن لجنة التشريع تعمل على إعداد بنود القانون منذ شهرين.

وقال بن ساسون: " انهينا العمل في فقرات القانون المستوحاة من القانون النرويجي باتفاق واسع، ونسعى إلى الانتهاء من الاتفاق حول نسبة الحسم في الفترة القريبة. وسنعرض ما توصلنا إليه على رئيس الوزراء. وننوي طرح البنود للقراءة الأولى في الهيئة العامة للكنيست حتى شهر يوليو/ تموز القادم، والبدء بالعمل وفق النظام الجديد ابتداء من الدورة القادمة للكنيست."


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018