أولمرت يدرس إمكانية بحث المبادرة العربية مع مندوبين عن الجامعة العربية

أولمرت يدرس إمكانية بحث المبادرة العربية مع مندوبين عن الجامعة العربية

رشح عن مصدر مسؤول في الحكومة الإسرائيلية أن رئيس الحكومة إيهود أولمرت بصدد دراسة إمكانية التداول في مبادرة السلام العربية مع دول عربية عديدة من بينها مصر والأردن.. وقال المسؤول إن أولمرت جاد في توجّهه هذا ويبحثه بدأب مع مستشاريه.

وبحسب وكالة "رويترز" التي نقلت النبأ، فإن دراسة إمكانية إجراء مباحثات حول المبادرة العربية مع دول عربية قد بدأت فور انفضاض مؤتمر القمة العربية الأخير في الرياض.. وبحسب هذا المسؤول الكبير فإن أولمرت ينوي اتخاذ قراره بهذا الشأن قبل اجتماع ممثلي الجامعة العربية المقرر عقده يوم الأربعاء القادم، حيث من المتوقع أن يقيم هؤلاء لجانا تخوّل واحدة منها مسؤولية التفاوض مع إسرائيل.

وبحسب ما قاله هذا المسؤول الكبير، فإن هناك أملا في أن تثمر هذه المفاوضات عن انفراج يؤدي إلى سلام في المنطقة، إلا أن هناك خطورة من فشل المفاوضات وذلك بأن تنشب أعمال عنف شاملة في المنطقة لا أحد يعرف مداها.

يذكر أن أولمرت وحكومة إسرائيل وجميع الطيف السياسي الصهيوني، من يساره إلى يمينه، قد رفض المبادرة العربية برغم أنها تقدّم تنازلات كثيرة لم يكن الإسرائيلي ليحلم بها، فقد قدّمت له اقتراح سلام يشمل جميع الأقطار العربية في مقابل الإعتراف بحق اللاجئين في العودة أو التعويض، وفق قرارات الأمم المتحدة..وكذلك وجوب تراجع إسرائيل إلى حدود ما قبل عدوانها على الأمة العربية في العام 1967 وموضوع الأسرى وغيرها من الحقوق الشاهرة التي ترفضها إسرائيل جملة وتفصيلا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018