بيرس يرد على تقرير أمنستي ويحمل الفلسطينيين المسؤولية عن جرائم الاحتلال

بيرس يرد على تقرير أمنستي ويحمل الفلسطينيين المسؤولية عن جرائم الاحتلال

حمل نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، شمعون بيرس، الاثنين، المسؤولية عن جرائم الاحتلال لمن يقعون تحته، واتهم الفلسطينيين بأنهم مسؤولون عما جرى لهم؛ في رد على التقرير الأخير لمنظمة العفو الدولية الذي نشر عشية الذكرى الأربعين لاحتلال إسرائيل للأراضي العربية عام 1967.

وقال بيرس في حديث مع الإذاعة العامة الإسرائيلية، في تجاهل تام للاضطهاد الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، إن "الفلسطينيين مسؤولون عن مصيرهم (...) ان المشاكل الكبيرة التي يتسبب بها السياج الامني (جدار العزل والضم ) هي نتيجة الانتفاضة الثانية وتفجير الحافلات في إسرائيل على يد انتحاريين فلسطينيين أتوا من الضفة الغربية".

ورغم أن الجدار المذكور ابتلع حوالي 10% من الأراضي المحتلة عام 67 كما ذكر تقرير أمنستي، وكان يمكن لإسرائيل أن تشيده على الخط الأخضر، أضاف "يحق لكل دولة حماية مواطنيها وتم تشييد السياج الأمني لمنع هذه الاعتداءات التي توقفت عمليا منذ وجوده". وتابع قائلا "اننا نحاول الحد من عدد حواجز الطرق في الضفة الغربية لتسهيل السير لكن في الوقت ذاته تحاول المنظمات الإرهابية الفلسطينية الاستفادة من ذلك لتنفيذ عمليات في اسرائيل".

وبحسب الاذاعة الاسرائيلية فقد انتقد عدد من المسؤولين السياسيين الاسرائيليين عدم تطرق تقرير منظمة العفو الدولية الى القتلى الاسرائيليين نتيجة الهجمات الاسرائيلية. واشار هؤلاء المسؤولون الى ان "اسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي تحترم حقوق الانسان لان القانون ياتي في صلب ثقافتها السياسية".!


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018