تقرير اتحاد الصناعيين: معظم المصانع الإسرائيلية غير مهيأة لحالات طوارئ..

تقرير اتحاد الصناعيين: معظم المصانع الإسرائيلية غير مهيأة لحالات طوارئ..

أشار تقرير لجنة شكلها اتحاد الصناعيين الإسرائيليين في أعقاب حرب لبنان الثانية، لاستخلاص دروس وعبر الحرب الأخيرة إلى أن معظم المصانع الإسرائيلية غير مهيأة لحالات طوارئ أو لإمكانية تعرضها لهجمات صاروخية، وأن المواد الخطيرة لا تخزن في أماكن آمنة.

ويتبن من الفحص الذي أجرته اللجنة أن معظم المصانع التي تحتوي على مواد خطيرة غير محصنة ولا تخزن المواد الخطيرة في أماكن آمنة، وأن تلك المصانع غير مهيأة لإمكانية تعرضها لهجمات صاروخية. ويشير التقرير إلى أن مصانع كثيرة غير مهيأة أصلا لحالات طوارئ تستمر لأكثر من شهر، ويحذر التقرير من أن بعد الشهر قد يحدث انهيار تدريجي يلقي بتأثيره على المصالح وقد يؤدي إلى شلل تلك المصانع.

وحاء في التقرير أن كثير من الصناعيين أشاروا إلى أنه لو استمرت حرب لبنان شهرا آخر، لنفذت المواد الخام من المصانع. محذرين من أن توقف التصدير والاستيراد كان سيتسبب بأضرار بالغة غير قابلة للإصلاح.

ويقول التقرير إن مصانع كثيرة أدركت "أن لا أحد يعتمد عليه في حالات الطوارئ"، في أعقاب تجربة الحرب الأخيرة، وأن عليهم الاعتماد أكثر على قواهم الذاتية.