الحكومة الإسرائيلية تناقش نقل 4 أسرى أردنيين من السجون الإسرائيلية إلى السجون الأردنية

الحكومة الإسرائيلية تناقش نقل 4 أسرى أردنيين من السجون الإسرائيلية إلى السجون الأردنية

من المقرر أن تناقش الحكومة الإسرائيلية، الأحد القادم، اقتراحاً بنقل أربعة أسرى أردنيين من السجون الإسرائيلية إلى السجون الأردنية. وكانت قد تمت إدانة الأسرى المذكورين بقتل جندي إسرائيلي في العام 1990. وقد الاقتراح رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، ووزيرة الخارجية تسيفي ليفني، ووزير القضاء دانييل فريدمان، ووزير الأمن الداخلي آفي ديختر.

يذكر أنه في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 1990، دخل كل من سلام يوسف سلامة أبو غليون و خالد عبد الرازق أبو غليون، وأمين عبد الكريم الصانع، إلى منطقة الأغوار عبر الحدود مع الأردن. واصطدم ثلاثتهم بقوة عسكرية إسرائيلية، حيث وقع اشتباك بين الطرفين، أدى إلى مقتل جندي إسرائيلي، ليفشيتس، واعتقال أعضاء المجموعة الثلاثة. وفي حينه صدر عليهم حكم بالسجن المؤبد.

أما الأسير الرابع فهو سلطان طه محمد العجلوني، والذي عبر الحدود بعد خمسة أيام من العملية السابقة، ودخل إلى أحد مواقع الجيش (معسكر "دامية") وقام بقتل الجندي بنحاس ليفي. وصدر عليه حكم بالسجن المؤبد رغم أن سنه كان يقل عن 18 عاماً في حينه.

وكانت الأردن قد قدمت عدة مرات، في السنوات الأخيرة، طلباً لإطلاق سراح أسراها في السجون الإسرائيلية. وبحسب التقارير الإسرائيلية فإن المسألة تحولت إلى مشكلة مركزية في العلاقات بين الدولتين.

كما أشارت المصادر ذاتها إلى أنه في فترة رئيس الحكومة السابق، أرئيل شارون، كان قد أطلق سراح عدد من الأسرى الأردنيين، بينهم 10 أسرى أطلق سراحهم في إطار عملية التبادل مع حزب الله، في حين أطلق سراح 7 آخرين في العام 2005.

يذكر أن شارون كان قد عارض إطلاق سراح أسرى شاركوا في عمليات قتل فيها إسرائيليون، ورفض الطلبات المتكررة للأردن لإطلاق سراح الأسرى الأردنيين الأربعة المذكورين.

وبحسب المصادر ذاتها أيضاً فإن أولمرت تعهد للملك الأردني عبد الله الثاني بأن يدرس مجدداً إمكانية نقلهم إلى الأردن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018