مخطط: منطقة عازلة بعرض 1.5 كم على طول الشريط الحدودي في القطاع..

مخطط: منطقة عازلة بعرض 1.5 كم على طول الشريط الحدودي في القطاع..

يرى جيش الاحتلال الإسرائيلي في سيطرة حماس على قطاع غزة فرصة لتنفيذ مخطط إسرائيلي قديم يقضي بإنشاء منطقة عازلة في الجانب الفلسطيني من الشريط الحدودي المحيط بقطاع غزة. وأشارت مصادر إسرائيلية إلى أن الجيش الإسرائيلي يخطط لإنشاء منطقة عازلة بعرض 1.5 كم. وهذا المخطط يعود لعام 2005 وكان يهدف إلى إنشاء منطقة عازلة بعرض 5كم على طول الشريط الحدودي إلا أنه لم ينفذ، وتطلب تنفيذه حينذاك إخلاء مناطق سكنية في بلدتي بيت حانون وبيت لاهيا.

وتقول المصادر أن الجيش ووزارة الأمن يسعيان، بناء على التجربة اللبنانية، إلى منع انتشار عناصر المقاومة وإبعادهم عن منطقة الشريط الحدودي، واعتبرت المصادر أن الحملة العسكرية التي نفذتها قوات الاحتلال يوم أمس في قطاع غزة هي الإعلان عن بداية تطبيق هذه الخطة.

وتضيف المصادر أن قيادة المنطقة الجنوبية لاحظت مؤخرا أن مقاتلي حماس يقتربون من الشريط الحدودي ويكثفون من نشاطهم. وتقول إن رئيس الأركان غابي أشكنازي ووزير الأمن إيهود باراك الذين تابعا تطورات الأحداث على الحدود الشمالية خلال الأعوام الماضيى قررا إحباط أي محاولة مماثلة في قطاع غزة.

وتضيف المصادر أن توغل قوات الجيش يوم أمس في قطاع غزة "كان يهدف إلى منع مقاتلي حماس من التمركز وحفر الخنادق بالقرب من بلدات النقب الغربي وقرب المعابر وعلى مرمى حجر من قوات الجيش". وتتابع: "إذا نجحوا بذلك سيتمكنون في المستقبل القريب من التسلل وتنفيذ عمليات وخطف جنود دون أن يكون للجيش وقتا كافيا للاستعداد والرد. وبناء على ذلك سيواصل الجيش عملياته من أجل إنشاء منطقة عازلة بعرض 1.5 كم غربي الشريط". كما واعتبرت المصادر أن المنطقة العازلة تساهم أيضا في إحباط إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وترى المصادر أن دخول إيهود باراك لوزارة الأمن يمنح الجيش القدرة على تخطيط وتنفيذ عملياته بشكل يتلاءم مع إستراتيجية «وقف التهديدات قصيرة وبعيدة الأمد» التي نتجت في أعقاب سيطرة حماس على قطاع غزة. وتهدف هذه الاستراتيجية، حسب المصادر، إلى وقف أو التقليل من إطلاق الصواريخ ومنع وتحسين قدرات وتعاظم قوة حماس القتالية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018