قائد "فرقة غزة": نضغط على المقاومة لإستدراجها للكشف عن أسلحتها..

قائد "فرقة غزة": نضغط على المقاومة لإستدراجها للكشف عن أسلحتها..

يعرض قائد فرقة غزة، الذي يعرف بتصريحاته النارية المعادية للفلسطينيين، رؤيته للعمليات التي تنفذها قوات الاحتلال في قطاع غزة. ويشير الميجر تشيكو تمير، إلى أن قواته تسعى إلى ممارسة ضغط كبير على المقاومة الفلسطينية لحملها على إرسال مئات المقاومين إلى ساحة القتال ليتسنى القضاء عليهم، على حد قوله. ويسعى أيضا إلى حمل فصائل المقاومة إلى الكشف عما بحوزتها من سلاح تحت هذا الضغط.

ويقر تامير، في حديث مع صحيفة معريف، أن العمليات الحالية لا تكفي نهمه ويعتبرها ربع ما يريد. وإلى جانب وصفه للمقاومة الفلسطينية بكلمات لا يصح نقلها، يرغب تمير بتنفيذ عمليات على مستوى اللواء في مناطق محدودة، أي التوغل بقوات كبيرة إلى منطقة محدودة واجتياحها وتمشيطها وإجبار المقاومين على الخروج من تحصيناتهم.

ويسعى تامير، حسب الصحيفة، لتنفيذ هجوم كبير وشرس يدفع المقاومة إلى إرسال المئات من عناصرها للانضمام إلى «الحور العين» في السماء، على حد قوله. في حملة تجبر حماس على إظهار ما في جعبتها من سلاح. وتنقل الصحيفة عن تمير قوله: الآن أفضل من أن نفاجأ في المستقبل. فلم يتوقع أحد أنه يوجد بحوزة حزب الله صاروخ بحري حديث ، وها قد أصيبت البارجة "حنيت"، وكانت المفاجأة كبيرة".

ويقول تمير أن رغبته في جباية ثمن باهظ ردا على صواريخ المقاومة تتم بخطوات مدروسة وكذلك الأمر بالنسبة لمفعول العمليات التي تنفذ، مشيرا إلى أن التقييم سيتواصل بموازاة تنفيذ العمليات.

ويقول تمير إن العمليات الحالية هي ربع ما فكر به حينما تسلم منصبه، فهو يرغب بتنفيذ توغل على مستوى اللواء داخل مناطق فلسطينية محدودة. ويضيف: ليس أكثر من كيلومتر عن الجدار، وليس بالضرورة وفقا لمعلومات استخبارية مسبقة. بل السعي للمواجهة وتوجيه الضربات. ويتابع: "يدخل الجنود بجلبة هائلة ويفر المقاومون من تحصيناتهم؛ وما يتبقى فقط حينذاك القضاء عليهم، من البر- بعدة وسائل، أو من الجو".

ويعتبر تمير أن ثمة جوانب إيجابية في العمليات الحالية لجيش الاحتلال. فالعمليات ليست واسعة بحيث تثير الرأي العالمي والمحلي ولا تستدعي الانتقادات والإدانات الدولية والمحلية. ويضيف: كما وأن هذه العمليات لا تحتاج لتجنيد طاقات كبيرة.

وأضاف: العمليات المركزة تستمر لفترة محددة ووجودنا في الجانب الفلسطيني يكون لفترة قصيرة، وفي هذه الحالة يصبح من الصعب على الجانب الفلسطيني أن يسمي عملياتنا احتلال مناطق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018