المجلس الإقليمي رمات نيغف يعارض بناء مخيم للاجئين السودانيين في كتسيعوت

المجلس الإقليمي رمات نيغف يعارض بناء مخيم للاجئين السودانيين في كتسيعوت

أعلن رئيس المجلس الإقليمي رمات نيغف ورئيس مركز المجالس الإقليمية في إسرائيل، شموليك ريفمان، عن معارضته لنية وزارة الأمن الداخلي والحكومة بناء مخيم للاجئين السودانيين في منطقة السجن الصحراوي «كتسيعوت» (أنصار 3) في النقب، مؤكدًا أنه يفحص الأدوات القانونية لمنع اقامة مخيم للاجئين هناك.

وجاء ذلك في أعقاب قرار وزير الأمن الداخلي، آفي ديختر، عن نيته بناء مخيم للاجئين في المنطقة، أمس. وقال ريفمان في رسالة وجهها إلى وزير الأمن الداخلي، إنّ أي من المسؤولين لم يتوجه إلى المجلس، الذي تقع المنطقة ضمن نفوذه، وطالبه بالتنسيق حول اسكان اللاجئين، وعليه فانه سيعمل على اصدار أوامر إدارية وأوامر قضائية لمنع بناء المخيم.
وأضاف ريفمان: «أن قرار اقامة مخيم اللاجئين في منطقة كتسيعوت، في وضع صحرواي، على أرض يعتقد أنها ملوثة وبالقرب من الحدود وسجن كتسيعوت، هو قرار لاغ من أساسه. القرار هو استمرار للنهج الرسمي، بأن كل ما لا يمكن استيعابه في المركز، يمكن رميه إلى النقب، بعيد عن العين وبعيد عن المركز».

وأضاف ريفمان، إذا كان للقرار خلفية إنسانية، فمن المفضل اقامة المخيم في حرش في مركز أو شمال البلاد، وليس في الصحراء، مضيفًا «لا أؤمن بالحلول المؤقتة، وحان الوقت لوقف هذه القصة المخجلة واعطاء رد وحلول جيدة لمشكلة اللاجئين. لقد حذرنا مرات عدة عن الشارع السريع باتجاه واحد من الحدود المصرية الإسرائيلية، ويجب اغلاق هذه الحدود بصورة محكمة».

تجدر الإشارة إلى أن رئيس بلدية بئر السبع، يعقوب تيرنر، قرر في وقت سابق من هذا الأسبوع عدم استقبال السودانيين، وذلك بسبب عدم تحويل الحكومة لبدل استضافتهم حيث يكلف ذلك خزينة البلدية 30 ألف شيكل يوميًا.

.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018