باراك لرايس: لم نغير موقفنا..

 باراك لرايس: لم نغير موقفنا..

في أعقاب التصريحات التي نشرت يوم أول من أمس في صحيفة يديعوت أحرنوت، والتي قوبلت باستياء من قبل أوساط فلسطينية وعربية، أجرى وزير الأمن الإسرائيلي، مساء اليوم، اتصالا هاتفيا مع وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس، يبلغها أن «موقفه وموقف حزبه من التسوية مع الفلسطينيين لم يتغير »، إلا أن «أمن الإسرائيليين» بالنسبة له «في المقام الأول».

وقال مكتب باراك إن وزير الأمن أعاد التأكيد في المحادثة "على موقفه المعروف، بأنه ينبغي بناء أفق سياسي مع الفلسطينيين وتسهيل حياة الفلسطينيين اليومية"، إلا أنه أكد أن "أمن الإسرائيليين هو على رأس سلم الاهتمامات، وهو في المقام الأول والواجب الأول".

وقال باراك لرايس إنه "لم يحصل تغيير على موقفه أو على موقف حزب العمل، الذي يسعى إلى البحث عن أفق سياسي إلى جانب الالتزام بحماية أمن مواطني إٍسرائيل".

في جلسة كتلة حزب العمل التي عقدت يوم أمس، تطرق باراك إلى التقرير الذي نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت، والذي جاء فيه أن باراك لا يتوقع التوصل إلى تسوية مع الفلسطينيين في السنوات القريبة القادمة، وأنه يشكك في فرص التسوية مع الفلسطينيين، وقال: " لم تتغير نظرتي للفلسطينيين. أقول لكل من أحاوره إن من واجبنا تقوية رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن ورئيس الوزراء سلام فياض، وسنبذل كافة الجهود للتخفيف عن الفلسطينيين والمساعدة في مهمة المبعوث الدولي، طوني بلير وخافيير سولانا ووسطاء آخرين". وأضاف: نعن معنيون بعملية السلام وبالمؤتمر الدولي الذي بادرت إليه الولايات المتحدة، ولكننا واقعيون. واجبنا الأول هو نحو مواطني إسرائيل".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018