مستوى أمان طيران متدني في مطار "بن غوريون"..

 مستوى أمان طيران متدني في مطار "بن غوريون"..

أشار تقرير لجنة "لبيدوت" التي فحصت مستوى الأمان في مطار "بن غوريون" بما يتعلق بإمكانية وقوع حوادث جوية، إلى وجود مستوى أمان متدني وسيئ في المطار، الأمر الذي قد يتسبب بحوادث جوية خطيرة.

اللجنة برئاسة قائد سلاح الجو السابق، عاموس لبيدوت، والتي شكلها وزير المواصلات، شاؤول موفاز، في أعقاب حادثة اصطدام كادت أن تقع ومنعت في اللحظات الأخيرة، بين طائرتي ركاب، إحداهما تابعة لشركة "إل عال" والأخرى لشركة "إيبيريا" الإسبانية قبل عدة أشهر.

وركزت اللجنة فحصها في عدة جوانب تتعلق بالأمان في المطار، من ضمنها التنسيق بين سلاح الجو والطيران المدني ومشاكل البنى التحتية في المطار التي تؤثر بشكل مباشر على مستوى الأمان.

في أعقاب الحادثة المذكورة حقق كبير محققي الحوادث الجوية في وزارة المواصلات، يتسحاك راز، في ملابسات الحادثة، وخلص إلى نتائج خطيرة حول في مستوى الأمان في المطار. ورغم أن راز حمل مسؤولية الحادثة إلى طيار شركة "إيبيريا" إلا أنه أشار إلى إخفاقات خطيرة في مجال الأمان. وحذر من جاهزية السلطات للتعامل مع وقوع كارثة جوية. كما أشار إلى نقص في تأهيل مراقبي الطيران في برج المراقبة.






ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018