إسرائيل والولايات المتحدة توقعان على مذكرة التفاهمات الأمنية الجديدة..

إسرائيل والولايات المتحدة توقعان على مذكرة التفاهمات الأمنية الجديدة..

اجتمع رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، مع نائب وزيرة الخارجية الأمريكية، نيكولاس بيرنز، مساء اليوم الأربعاء، وذلك تمهيداً لتوقيع مذكرة التفاهمات الأمنية الجديدة بين إسرائيل والولايات المتحدة.

وتشتمل مذكرة التفاهمات الأمنية على برنامج لزيادة المساعدة الأمنية الأمريكية لإسرائيل لتصل إلى 30 مليارد دولار، يتم صرفها في السنوات العشر القادمة، بدءاً من العام 2008.

وجاء أن أولمرت طلب من بيرنز توجيه الشكر للرئيس الأمريكي جورج بوش، ووزيرة خارجيته كونداليزا رايس، نظراً للجهود التي بذلاها من أجل التوصل إلى جعل التفاهمات اتفاقاً ملزماً، وذلك خلال زيارته الأخيرة إلى واشنطن.

وبحسب أولمرت فإن الاتفاق المذكور هو مركب مهم وملموس بالنسبة لإسرائيل، ويثبت مرة أخرى عمق العلاقات بين الدولتين، كما يثبت التزام الولايات المتحدة تجاه أمن إسرائيل، والتزامها بتفوقها النوعي على باقي الدول في منطقة الشرق الأوسط.

ومن المقرر أن يجتمع بيرنز صباح غد، الخميس، مع عميد بنك إسرائيل، ستانلي فيشر، الذي كان يرأس طاقم المفاوضات الإسرائيلي مع الولايات المتحدة. وسوف يوقع على اتفاقية المساعدة مع المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، أهارون أهرونوفيتش، كما سيلتقي وزيرة الخارجية، تسيبي ليفني، ووزير الموصلات شاؤل موفاز، بوصفه مسؤولاً عن الحوار الاستراتيجي بين إسرائيل والولايات المتحدة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018