باراك يطلب فحص إمكانية قطع الكهرباء والماء عن قطاع غزة..

باراك يطلب فحص إمكانية قطع الكهرباء والماء عن قطاع غزة..

إلى جانب الحصار والإغلاق الذي تفرضه قوات الاحتلال على قطاع غزة؛ بدأ مسؤولون إسرائيليون بالتفكير في كيفية تشديد الخناق على الفلسطينيين وفي مزيد من العقاب الجماعي، وطرح وزير الأمن، إيهود باراك، ونائب رئيس الوزراء، حاييم رامون، إمكانية قطع الكهرباء والماء عن قطاع غزة.

فقد أشار وزير الأمن الإسرائيلي، إيهود باراك، إلى أجهزة الأمن "بفحص النواحي القانونية والعملانية لاتخاذ خطوات من شأنها أن تحد من سلطة حماس في قطاع غزة". ومن جملة الأمور التي يريد باراك فحصها، قطع الكهربائي عن قطاع غزة.

وكان نائب رئيس الحكومة، حاييم رامون، قد دعا في حديث مع صحيفة يديعوت أحرونوت، إلى اتخاذ خطوات عقابية ضد حكومة حماس كقطع التيار الكهربائي والمياه.

هذا وقد جدد باراك اليوم أيضا التعليمات التي أصدرها وزير الأمن السابق، عمير بيرتس، والتي تعلن عن «وضع خاص» في المنطقة المحاذية لقطاع. ويسري مفعول التعليمات التي أصدرها باراك لمدة 48 ساعة ومن ثم سيتطلب من الحكومة ولجنة الخارجية في الكنيست المصادقة على تمديدها لفترة أطول. ويمنح "الوضع الخاص" صلاحيات واسعة للجيش في المنطقة التي يشملها على حساب المؤسسات المدنية.

واعتبر محللون إسرائيليون أن هذه الخطوات الإسرائيلية قد تعني استبعاد شن حملة برية واسعة على قطاع غزة، إلا أنه من المتوقع أن يقرر المجلس الوزاري المصغر يوم غد توسيع منطقة العمليات في شمال قطاع غزة.

واتخذ أولياء الأمور في سديروت اليوم قرارا بتعطيل كافة المؤسسات التعليمية يوم غد للضغط على الحكومة الإسرائيلية لاتخاذ خطوات تبعد خطر صواريخ المقاومة عن منطقتهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018