ليفني: ثمة هوة ما بين التوصل إلى تفاهمات وبين التطبيق..

ليفني:  ثمة هوة ما بين التوصل إلى تفاهمات وبين التطبيق..

اعتبرت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني في كلمتها في جلسة خاصة للكنيست خصصت لمناقشة الاتصالات السياسية مع الفلسطينيين، أن الطريق ما بين الاتفاق والتطبيق طويلة جدا. موضحة أن أي اتفاق قد يتم التوصل إليه سيطرح على الكنيست للمصادقة عليه.

وقالت ليفني أن " ثمة هوة ما بين التوصل إلى تفاهمات وبين التطبيق". وأضافت: " المحادثات مع أبو مازن لن توفر حلا في قطاع غزة، وإذا استمر الوضع في غزة على حاله سنضطر إلى إيجاد حل بعيد المدى وينبغي العمل من أجل التقليل من إطلاق الصواريخ".

وتابعت: ينبغي أن نميز بشكل واضح بين الحوار والاتفاقات التي قد يتم التوصل إليها مع الفلسطينيين، وبين التنفيذ بشكل فعلي.
وقالت عن وثيقة التفاهمات التي يسعى أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس إلى التوصل إلى بلورتها: "يمكن لإسرائيل أن تتنازل عن الوثيقة إذا ما اتضح لها أنه من غير الممكن التوصل إلى اتفاقات".

وأشارت إلى أن "إسرائيل تفرق بين المعتدلين في الضفة الغربية والمتطرفين في قطاع غزة". معتبرة أن "الجمود السياسي يصب في مصلحة "الإسلام المتطرف".




ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018