اقتراح إسرائيلي جديد لصفقة تبادل الأسير الإسرائيلي بأسرى فلسطينيين..

اقتراح إسرائيلي جديد لصفقة تبادل الأسير الإسرائيلي بأسرى فلسطينيين..

قدمت الحكومة الإسرائيلية مؤخرا لحركة حماس اقتراحا جديدا لصفقة تبادل الأسير الإسرائيلي المحتجز لدى المقاومة بأسرى فلسطينيين. وذكرت صحيفة هآرتس التي نقلت النبأ أن تفاصيل الاقتراح غير معروفة، ورجحت أن حماس لم ترد بعد على الاقتراح. وأضافت الصحيفة نقلا عن مصدر رفيع في حركة حماس أن وسطاء أوروبيين دخلوا إلى خط الاتصال بين الجانبين في الفترة الأخيرة.

ونقلت الصحيفة عن المصدر الفلسطيني تأكيده أن أكثر من دولة أوروبية واحدة تلعب دورا في جهود الوساطة، وأن مصر ما زالت تلعب دورا هاما في المحادثات.

إلا أن مراقبين استبعدوا موافقة حماس على الاقتراح الإسرائيلي لأن الموقف الإسرائيلي الرافض للإفراج عن أسرى شاركوا في عمليات ضد الاحتلال أو ضد إسرائيليين، ممن تسميهم «أيديهم ملطخة بالدماء» سيحول دون إحراز تقدم في صفقة التبادل، وعقب مصدر فلسطيني على الموقف الإسرائيلي بالقول إن ضباط وجنود الاحتلال هم من تلطخت أيديهم بدماء الفلسطينيين، داعيا إلى تقديمهم إلى محكمة دولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أحبطت صفقة لتبادل الأسرى قبل عدة شهور برفضها الإفراج عن معظم الأسرى الفلسطينيين الذي وردوا في قائمة المقاومة بذريعة أنهم شاركوا في عمليات ضد إسرائيليين. وحسب ما رشح من تفاصيل الصفقة؛ كان ينبغي أن تفرج السلطات الإسرائيلية عن 350 أسيرا فلسطينيا في مقابل نقل الأسير الإسرائيلي إلى مصر، وبعد تسلمه من مصر تفرج عن 100 أسير آخر. إلا أن إسرائيل وافقت على الإفراج عن 40 أسيرا من قائمة تضم مئات الأسرى وبذلك أحبطت التبادل ودخلت المفاوضات إلى مرحلة جمود.

وكانت مصر قد جمدت جهود الوساطة في أعقاب استيلاء حماس على قطاع غزة، إلا أنها أعلنت قبل حوالي الشهر أنه ستجدد تلك الجهود.

وقال مدير عام الصليب الأحمر الدولي، أنجلو كنايدنغر، يوم أمس، بعد لقائه مع رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة، إسماعيل هنية، إن المقاومة الفلسطينية قد توافق على السماح لمثلين عن الصليب الأحمر بزيارة الأسير الإسرائيلي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018