الجبهة الداخلية تعمل على بث أجواء عادية في أعقاب التوتر على الحدود..

الجبهة الداخلية تعمل على بث أجواء عادية في أعقاب التوتر على الحدود..

نقلت التقارير الإسرائيلية عن قيادة الجبهة الداخلية، الخميس، على خلفية التوتر على الحدود الشمالية، أنه لا يوجد تعليمات خاصة للجمهور، ولم يصدر أية تعليمات عسكرية من قيادات الجيش باتخاذ عمليات استعداد خاصة، وفي الوقت نفسه تؤكد أنه تم تطبيق كافة دروس الحرب الأخيرة على لبنان، وتم إصلاح وتحديث كافة أجهزة الإنذار في الشمال. كما تحذر من أن 70% من البيوت السكنية لا يوجد فيها "غرف آمنة"، وتشير إلى أنه بالإمكان توزيع الكمامات الواقية من الغازات الكيماوية، التي تم جمعها في السنة الأخيرة، بشكل سريع في حال حصول تصعيد أمني مع سورية.

وجاء أن قيادة الجبهة الداخلية عملت على بث أجواء عادية، وعرض اللقاء بين رئيس قسم "السكان" في قيادة الجبهة الداخلية وبين ممثلين عن وسائل الإعلام، وكأنه لقاء تم تحديده في وقت سابق.

كما جاء أن قيادة الجبهة الداخلية تواصل في هذه الأيام تطبيق دروس الحرب الأخيرة على لبنان، من خلال التأكيد على توفير الرد المناسب للسكان في حين الضرورة. ونقل عن مصادر في القيادة الداخلية أنه تم تحديث وإصلاح أجهزة الإنذار في مناطق الشمال خلال السنة الأخيرة.

وفي المقابل فقد حذر عناصر في الجبهة الداخلية من أنه يوجد "غرف آمنة" فقط في 30% من الشقق السكنية، وذلك لكون غالبية البيوت في البلاد قد تم بناؤها قبل حرب الخليج الأولى.

ونقل عن المصادر ذاتها أنه منذ انتهاء الحرب الأخيرة على لبنان فإن قضية الجبهة الداخلية تحتل العناوين. وأنه تم إصلاح وترميم الملاجئ في مناطق المواجهة، إلا أنه لم يتم ترميم كافة الملاجئ بشكل يناسب الجمهور في حال حصول هجوم صاروخي مكثف.

إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه منذ شهر كانون الثاني/ يناير تقوم شركتان؛ "مانباور" و"كتس"، بجمع أكثر من 2 مليون كمامة واقية من الغازات الكيماوية كانت لدى الجمهور، ومن المتوقع أن يتم جمع 4 ملايين أخرى خلال سنة ونصف.

وفي هذا السياق قالت مصادر في قيادة الجبهة الداخلية، يوم أمس، أنه في حال حصول تصعيد أمني مع سورية، فمن الممكن البدء بإجراءات سريعة لتوزيع الكمامات الواقية على الجمهور الواسع.

كما تطرقت قيادة الجبهة الداخلية، الخميس، إلى تقرير مراقب الدولة، ميخا ليندنشتراوس، بشأن القصور في معالجة الجبهة الداخلية خلال الحرب الأخيرة، وبحسبها فإن "قيادة الجبة الداخلية للعام 2007 تختلف جوهريا عنها في تموز/ يوليو 2006". ونقل عن ضابط في القيادة الداخلية قوله إنه وحدات الجبهة الداخلية، وخاصة وحدات الإنقاذ، تم استدعاؤها لإجراء تدريبات في مناطق مختلفة، كما أجريت تدريبات مختلفة في مؤسسات وأماكن تعج بالجمهور في كافة أنحاء البلاد.

كما نقل عن القيادة الداخلية أنه في الأشهر الأخيرة تم تعزيز العلاقات بين السلطات المحلية في مناطق المواجهة وبين قيادة الجبهة الداخلية، وتم تعيين رجل اتصال في كل منطقة مع ضباط الجبهة الداخلية.

قالت صحيفة "هآرتس" إن قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي قدمت الأربعاء إرشادات/بيانات لتقنيين في وسائل الإعلام بشأن سياسة البث في حال وقوع هجوم صاروخي على إسرائيل.

وجاء أن الجيش الإسرائيلي ادعى أن البيانات، التي قدمت قبل أن تنشر سورية أن الطائرات الإسرائيلية قد حلقت في أجوائها، قد أعد لها سلفاً وأنها غير مرتبطة بأية أحداث على الحدود الشمالية.

كما جاء أن البيانات، التي قدمت في مقر قيادة الجبهة الداخلية في الرملة، تناولت المقر الذي يقيمه الجيش في هذه الأيام، والذي يفترض أن تصدر منه التعليمات للجمهور في حال تعرض إسرائيل لهجوم بالصواريخ.

علاوة على ذلك، فإن المقر المذكور، الذي سينجز بعد شهرين، سوف يستخدم كقاعة للبث للقنوات التلفزيونية الأولى والثانية والعاشرة في حالات الطوارئ. كما قدم ممثلو قيادة الجبهة الداخلية "أجهزة بلاغات" لممثلي وسائل الإعلام المشاركة تحذر من هجمات صاروخية.

ونقلت "هآرتس" عن مصادر في قيادة الجبهة الداخلية أنها تدعي أن هذه اللقاء يأتي في إطار خطة عمل للقيادة، وذلك في إطار استخلاص العبر من الحرب الأخيرة على لبنان. كما قالت إن الحديث ليس عن لقاء أول بين ضباط الجبهة الداخلية وبين ممثلين من وسائل الإعلام، وأنه ستعقد لقاءات مماثلة في المستقبل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018