خلية نازية في "بيتاح تكفا" أعضاؤها من المهاجرين الروس الجدد..

خلية نازية في "بيتاح تكفا" أعضاؤها من المهاجرين الروس الجدد..

كشف الشرطة الإسرائيلية يوم أمس عن اعتقال أعضاء خلية نازية نشطت في السنوات الأخيرة في منطقة تل أبيب. وأعضاؤها من المهاجرين الروس الجدد، ونفذوا سلسلة من الاعتداءات على كنس يهودية واعتدوا بالضرب على عشرات الناس وخاصة في أوساط العمال الأجانب، على أساس عرقي.

أعضاء الخلية هم شبان تتراوح أعمارهم ما بين 17 و19 عاما وتركزت اعتداءاتهم في محطة الحافلات المركزية في تل ابيب وتسببوا لبعض من اعتدوا عليهم بإصابات بالغة.

وقد بدأ التحقيق في القضية بعد تعرض الكنيس اليهودي الكبير في مدينة بيتاح تكفا لاعتداء، حيث قام مجهولون بكتابة شعارات نازية إلى جانب اسم هتلر واسم فرقة روك ألمانية قريبة من المبادئ النازية. وقد اعتاد أعضاء الخلية على تنفيذ اعتداءاتهم في محطة الحافلات المركزية في تل أبيب وتركزت ضد العمال الأجانب أو أشخاص ضعفاء للتقليل من إمكانيات تقديم شكاوي للشرطة.
واعتقلت الشرطة خلال التحقيق اثنين من نشطاء الخلية وعثرت في أجهزة حواسيبهما على مواد تثبت علاقتهم بالتحقيق؛ فقد تم العثور على عشرات مقاطع فيديو مصورة توثق بعض عمليات الاعتداء، واجتماعات لأعضاء الخلية.

ويظهر في أحد المقاطع المصورة بعض أعضاء الخلية وهم يحيطون بشاب روسي مدمن مخدرات، وحاول الشاب أن يثبت لهم أنه يهودي. فطلبوا منه أن يركع على ركبتيه ويطلب العفو من الشعب الروسي بسبب كونه يهوديا ومدمنا على المخدرات. ومن ثم ينهال عليه أفراد المجموعة بالضرب بقسوة ثم يعتدون على شخص آخر جاء لمساعدته.

وتقول الشرطة أن خلال سنوات نشاط الخلية وصل إلى الشرطة شكوى واحدة فقط تقدم بها شخص تعرض للاعتداء على يد أفراد الخلية. وقد حققت الشرطة خلال الأشهر الأخيرة مع حوالي 20 شابا كانت لهم اتصالات مع أفراد المجموعة بمعظمها عن طريق شبكة الانترنت. كما وحققت مع أسر المتهمين الذين لم يعرفوا شيئا عن نشاطات أبنائهم.

يذكر أن جميع أعضاء المجموعة هم من المهاجرين الروس الذي هاجروا إلى البلاد حسب قانون «حق العودة لليهود» ومعظمهم تعلموا أو ما زالوا يتعلمون في مرحلة الدراسة الثانوية، وأحد أفراد الخلية تمكن من الهرب خارج البلاد وكان قد خدم في الجيش.




ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018