أولمرت يرفض وغلؤون تطالب بتقديم تقرير حول ما حصل في سورية..

أولمرت يرفض وغلؤون تطالب بتقديم تقرير حول ما حصل في سورية..

أفادت التقارير الإسرائيلية أن رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، رفض، مساء الإثنين، الإجابة على سؤال عضوة الكنيست، زهافا غلؤون، حول تسلل الطيران الإسرائيلي إلى الأجواء السورية. إلا أنه تطرق إلى ما أسمته "علاقات إسرائيل مع سورية" وإمكانية تجديد المفاوضات بين الدولتين.

ونقلت عن أولمرت ادعاءه أمام ممثلي وسائل الإعلام الإسرائيلية باللغة الروسية، أنه "يحترم الرئيس السوري والسياسة السورية"، وأنه رغم المشاكل الداخلية، إلا أنه لا يوجد سبب لنفي إمكانية الحوار مع سورية.

كما ادعى أن إسرائيل تسعى إلى صنع السلام مع الجميع، وأنه في حال نضجت الظروف فإنها على استعداد لصنع السلام مع سورية بدون شروط مسبقة، على حد قوله.

وكانت قد طالبت عضوة الكنيست، زهافا غلؤون، رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، بتقديم تقرير لأعضاء لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست حول ما حصل في سورية قبل أكثر من عشرة أيام.

وفي رسالة بعثت بها اليوم، الإثنين، إلى المستشار القضائي للحكومة ميني مزوز، وتحت عنوان "انتقادات لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست حول نشاط أمني غير عادي خلف الحدود"، كتبت غلؤون إنها تتوجه إليه لفرض الواجب الدستوري على رئيس الحكومة بتقديم تقرير إلى لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، أو إلى أحدى لجانها الثانوية، بشأن ما تناقلته التقارير الأجنبية حول "هجوم طائرات إسرائيلية على سورية، قبل أسبوع ونصف، وفي ظل التعتيم المطلق الذي فرض في إسرائيل على ما حصل، أو لم يحصل".

ولفتت غلؤون إلى نتائج تقرير روبنشطاين بشأن تفعيل الرقابة البرلمانية على الأجهزة الأمنية، والذي جاء فيه أن أعضاء لجنة الخارجية والأمن يجب أن يكونوا على علم بنشاط المجلس الوزاري السياسي الأمني، من أجل تفعيل المراقبة البرلمانية.

ومن جهته، عبر رئيس ميرتس، يوسي بيلين، عن أسفه لرسالة غلؤون في إذاعة "صوت إسرائيل". وبحسبه لا يوجد سبب لانتقادات غلؤون، لأنه يعتقد أنه لا مجال للكشف عن تفاصيل سرية.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018