نتانياهو يقول إنه أشرك في تفاصيل "عملية الجيش الإسرائيلي" في سورية..

نتانياهو يقول إنه أشرك في تفاصيل "عملية الجيش الإسرائيلي" في سورية..

في مقابلة مع القناة التلفزيونية الأولى، قال رئيس الليكود، بنيامين نتانياهو، مساء اليوم الأربعاء، إنه تم إشراكه بتفاصيل ما أسماه "عملية الجيش في سورية" منذ اللحظة الأولى (الإشارة هنا إلى تسلل الطيران الإسرائيلي إلى الأجواء السورية). وقال إنه ساند رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، في هذا الشأن. وبحسبه فقد رحب بالقرار وقال إنه كان شريكاً باتخاذه منذ اللحظة الأولى، إلا أنه من المبكر مناقشة هذا الموضوع، على حد قوله.

واعتبرت تصريحات نتانياهو أنها التأكيد الأول من مصدر إسرائيلي للتقارير التي نشرت بشأن تسلل الطيران الإسرائيلي إلى الأجواء السورية.

وفي حديثه مع موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" هاجم نتانياهو حكومة أولمرت، معتبراً أنها تتنازل عن "صهيون" بدون أي تفويض من الشعب اليهودي. وتأتي تصريحاته هذه على خلفية نشر وثيقة حاييم رامون، التي يعرض فيها رؤيته السياسية للتسوية مع الفلسطينيين.

إلى ذلك، اجتمع نتانياهو لأكثر من ساعة مع وزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس، اليوم، وذلك على خلفية الاستعدادات لعقد المؤتمر الدولي في واشنطن في أواسط تشرين الثاني/نوفمبر. وكان نتانياهو قد نفى في المقابلة إمكانية أن ينضم إلى حكومة برئاسة أولمرت، التي اعتبرها حكومة خطيرة على إسرائيل.

وقال إنه يعتقد أن سياسة أولمرت وحاييم رامون بشأن القدس خطيرة جداً، وأنهما لم يستخلصا العبر، وأن ما يقومان به "يقرب الإرهاب، ويقرب الصواريخ من مركز البلاد، ويدخل الإرهاب إلى القدس" على حد قوله.

أما بشأن الإعلان عن قطاع غزة "كياناً معادياً" من قبل المجلس الوزاري السياسي الأمني، قال نتانياهو إن هذه القرار تم بشكل متأخر.

كما ادعى أن حكومة أولمرت تضع ثقتها برئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، وأنها بذلك تقع في خطأ كبير. وبحسبه فهو لا يثق بـ أبو مازن، وإنما بالجيش الإسرائيلي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018