باراك: نحن نقترب من عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة..

باراك: نحن نقترب من عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة..

قال وزير الأمن الإسرائيلي، إيهود باراك إن إسرائيل تقترب من شن حملة عسكرية واسعة على قطاع غزة، إلا أنه اعتبر أن العملية العسكرية في قطاع غزة ليست بسيطة على كافة المستويات. واعترف باراك بفشل أجهزة الأمن في خفض كمية الصواريخ التي يطلقها المقاومون الفلسطينيون من قطاع غزة.

وقال باراك في حديث خاص مع إذاعة الجيش صباح اليوم: " سنستخدم الوسائل المتاحة لنا من أجل الحد من- أو إضعاف- سلطة حماس وفعاليتها، ولكن ينبغي قول الحقيقة أيضا- نحن نقترب من عملية واسعة في قطاع غزة".

إلا أن باراك اعتبر أن العملية العسكرية في غزة: "غير بسيطة لا على مستوى القوات ولا من ناحية المدة التي سيحتاج الجيش للبقاء هناك ولا على مستوى التحديات العملانية التي سيواجهها الجنود".

يذكر أن المجلس الوزاري المصغر قد استجاب الأسبوع الفائت لطلب وزارة الأمن بالإعلان عن قطاع غزة كيانا معاديا من أجل فرض عقوبات إضافية على سكان القطاع كتقليص إمدادات الكهرباء والوقود.

واعترف باراك بفشل الأجهزة الأمنية في خفض كمية الصواريخ التي يطلقها المقاومون الفلسطينون من قطاع غزة وقال: "الشاباك وجنود الجيش ومعهما سلاح الجو يحاولون خفض كمية إطلاق الصواريخ قدر الإمكان إلا أنه للأسف لم ننجح بعد في تحقيق ذلك".




قالت مصادر فلسطينية وشهود عيان، مساء اليوم الأربعاء، إن عدة آليات عسكرية إسرائيلية شوهدت تتحرك تجاه الحدود الشمالية لقطاع غزة، فيما يبدو أنه تمهيدا لعملية عسكرية تستهدف المنطقة.

وقال الشهود إن حوالي 16 آلية عسكرية تمركزت على الحدود الشمالية الشرقية لقطاع غزة، موضحين أن بعض الآليات تطلق قذائف مدفعية من وقت لآخر تجاه مناطق فلسطينية مفتوحة دون أن يبلغ عن إصابات، كما تشهد أجواء قطاع غزة تحليقا مكثفا للطائرات المروحية على ارتفاعات منخفضة.

وتأتي هذه التحركات الاسرائيلية وسط تخوفات فلسطينية من بدء عملية عسكرية واسعة، خاصة أنها تأتي بعد ساعات قليلة فقط من تهديد وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك بقرب شن عملية واسعة ومعقدة على قطاع غزة.

وكانت الفصائل الفلسطينية المسلحة قد كثفت من قصفها لمواقع اسرائيلية اليوم، الأربعاء، حيث أعلنت سرايا القدس مسؤوليتها عن اطلاق 13 صاروخا على سديروت والمناطق المجاورة، وإطلاق 6 قذائف هاون على معبر كرم ابو سالم جنوب القطاع.

كما أعلنت كتائب عز الدين القسام التابعة لحماس المسؤولية عن موقع كيسوفيم العسكري بـ 40 قذيفة هاون عيار 80 ملم, واستهداف قوة اسرائيلية راجلة بالقرب من ذات الموقع بـ 14 قذيفة هاون عيار 60 ملم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018