ليفني تجتمع مع نظيرها التونسي وتؤكد على ضرورة إجراء مفاوضات مباشرة..

ليفني تجتمع مع نظيرها التونسي وتؤكد على ضرورة إجراء مفاوضات مباشرة..

اجتمعت وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي ليفني، اليوم الأربعاء، في مقر هيئة الأمم المتحدة في نيويورك، بنظيرها التونسي عبد الوهاب عبد الله.

وأفادت التقارير الإسرائيلية أن الوزير التونسي قد وصل إلى اللقاء المذكور بناء على طلب ليفني، بالرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين. وأن ليفني من جهتها قد تحدثت عن المفاوضات مع الفلسطينيين وأكدت على الحاجة لأن تقوم دول عربية معتدلة بدعم العملية وتندمج فيها، حتى في إطار مفاوضات مباشرة مع إسرائيل.

تجدر الإشارة إلى أن اللقاء الأخير بين ممثلين إسرائيليين وتونسيين كان قبل 3 سنوات، عندما وصل وزير الخارجية الإسرائيلي، في حينه، سيلفان شالوم، إلى تونس في زيارة.

كما جاء أن ليفني سوف تجتمع في موعد لاحق مع نظيرها المغربي، الوزير محمد بن عيسى.

وكانت ليفني قد استضافت صباح اليوم، الأربعاء، مجموعة من ممثلين لعشرين دولة إفريقية، وكان بين الحضور نائب وزير خارجية جنوب إفريقيا. وفي هذا السياق قالت التقارير الإسرائيلية إن "مندوب جنوب إفريقيا في الأمم المتحدة يقود سياسة معادية لإسرائيل في المناقشات حول الوضع في الشرق الأوسط".

وأضافت المصادر ذاتها أن ليفني استعرضت أمام الحضور التطورات الأخيرة على مستوى العلاقات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، بما في ذلك التحضيرات للقاء الخريف المتوقع في واشنطن في تشرين الثاني/نوفمبر.

ونسبت ليفني أهمية كبيرة لمواقف الدول الأفريقية بشأن ما أسمته "عملية سلام"، رغم أنها لا تتصل بهذه الدول بشكل مباشر.

وتأتي لقاءات ليفني هذه في إطار الجهود الدبلوماسية التي تبذلها في نيويورك بهدف "تشكيل جبهة من دول عربية وإسلامية معتدلة من أجل المساعدة وتقديم الدعم للدفع باتجاه تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين".

وقد التقت ليفني أيضاً المنافس على رئاسة الحزب الجمهوري ورئيس بلدية نيويورك سابقا، رودولف جولياني، وناقشت معه "المسألة الإيرانية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018