أولمرت لا يرى اختراقا باجتماع الخريف

أولمرت لا يرى اختراقا باجتماع الخريف

قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت من أهمية النتائج التي يمكن أن يتوصل إليها اجتماع الخريف المقرر عقده في الولايات المتحدة خلال الشهرين المقبلين.

وقال في تصريح قبل اجتماع الحكومة بالقدس للصحفيين إن المؤتمر الذي سينعقد في أنابوليس بميريلاند "لا يهدف إلى أن يكون حدثا في حد ذاته أو حدثا من أجل التوصل لاتفاق أو إحراز تقدم تاريخي".

وأضاف أنه ينبغي النظر للمؤتمر على أنه فرصة للمجتمع الدولي لدعم المفاوضات الرامية لإقامة دولة فلسطينية، التي يتوقع أن تبدأ بشكل رسمي عقب المؤتمر.

وجاءت هذه التصريحات فيما يبدو محاولة من أولمرت لتجنب هزات في حكومته بعد تهديد وزيرين يمينيين بالانسحاب منها إذا نوقشت قضايا جوهرية مع الفلسطينيين.

فقد قال وزير الشؤون الإستراتيجية أفيغدور ليبرمان إنه حذر إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش من أن "حكومة أولمرت قد تنهار إذا تمادت المحادثات أكثر من اللازم".

وأضاف ليبرمان وهو أبرز عضو يميني في حكومة أولمرت للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي الليلة الماضية "إذا ما ناقشوا في مؤتمر أنابوليس القضايا الرئيسية لن تكون هناك حكومة ولن يكون هناك ائتلاف".

كما قال إيلي يشاي نائب رئيس الحكومة وزعيم حزب شاس المتشدد إنه حذر وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس خلال زيارتها إسرائيل الأسبوع الماضي من أن المؤتمر "قد يهز أركان الحكومة".