أبراج مراقبة متنقلة لجيش الاحتلال للحماية من التفجير عبر الأنفاق..

 أبراج مراقبة متنقلة لجيش الاحتلال للحماية من التفجير عبر الأنفاق..

قامت شركة "مفرام" الإسرائيلية المتخصصة بإنتاج معدات الوقاية مؤخرا بإنتاج أبراج مراقبة فولاذية متنقلة كي تستخدمها قوات جيش الاحتلال في محيط قطاع غزة وفي الضفة الغربية ويفترض أن توفر حماية من الأنفاق وخاصة في محيط قطاع غزة.

وتفيد تقديرات قادة جيش الاحتلال في فرقة غزة أن القواعد العسكرية المحيطة بقطاع غزة وأبراج المراقبة مهددة بالتفجير من خلال أنفاق يتم حفرها من قبل المقاومة الفلسطينية. ويقول ضباط إسرائيليون إن الفلسطينيين بدأوا باستخدام معدات جديدة لحفر الأنفاق تم إدخالها من الخارج وتعتمد على ضغط الرمل.

يبلغ ارتفاع البرج 8.5 م ومصنوع من الفولاذ وقالت الشركة المصنعة أنه يمكن تركيبه حلال 20 دقيقة. سطح البرج واق من قذائف الهاون والقنابل اليدوية وسلم الصعود إليه محمي من الرصاص. وأشارت الشركة المنتجة إلى أنه يمكن تغيير ارتفاع البرج حسب الطلب ويمكن وصله بمولد كهربائي أو بالشبكة الكهربائية من أجل تشغيل التبريد وأجهزة التحكم والاتصال ويمكن نقل البرج من مكتن لآخر علة متن شاحنة.


وقالت مصادر إسرائيلية إن الدافع الآخر الذي استدعى البحث عن حلول بديلة لأبراج المراقبة الثابتة هو قرار المحكمة العليا في أعقاب التماس تقدم به فلسطينيون أقيمت أبراج مراقبة في أراضيهم ومنعوا من استخدامها طالبوا فيه بتفكيك أبراج الحراسة والمراقبة وإعادة أرضهم إليهم.

وقررت المحكمة أن إقامة الأبراج سببت أضرارا للسكان وانتهكت حقوقهم وأن في حالات كثيرة مصادرة الأرض والبناء عليها تم دون التصاريح اللازمة. يذكر أن المحكمة تتحدث عن تصاريح في ظل احتلال غير قانوني وغير شرعي حسب قرارات الأمم المتحدة.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018