براك يؤكد لرايس أن الجيش الإسرائيلي متمسك بالمسؤولية الأمنية عن نابلس وبحرية النشاط فيها

براك يؤكد لرايس أن الجيش الإسرائيلي متمسك بالمسؤولية الأمنية عن نابلس وبحرية النشاط فيها

في لقائه مع وزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس، اليوم الأحد، والذي شارك فيه وزير الزراعة الإسرائيلي شالوم سمحون، قال وزير الأمن، إيهود باراك، إنه سيجتمع مع رئيس الحكومة الفلسطينية خلال الأسبوع لمناقشة التعاون الأمني، وإن الجيش الإسرائيلي يتمسك بالمسؤولية الأمنية عن مدينة نابلس ويحافظ على حرية النشاط فيها.

كما ادعى باراك أن "العقوبات المدنية" على قطاع غزة، والسياسة التي تتبعها إسرائيل لن تؤديا إلى كارثة إنسانية في القطاع.

وتطرق إلى انتشار الشرطة الفلسطينية في مدينة نابلس، وأكد على أن الجيش الإسرائيلي سوف يواصل التمسك بالمسؤولية الأمنية عن المدينة، كما سيحافظ على حرية نشاطه في المدينة.

وأضاف أنه في حال أثبت نموذج مدينة نابلس نفسه، وجرى التنسيق الأمني بشكل جيد، فسوف يتم توسيعه ليشمل مدنا فلسطينية أخرى.

كما أطلع باراك رايس على أنه ينوي الاجتماع برئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض، خلال الأسبوع الحالي لمواصلة مناقشة التعاون الأمني.

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن باراك كان قد نفى الأنباء التي نسبت إلى جهات فلسطينية بشأن تشكيل لجنة أمنية مشتركة يشارك فيها، بالإضافة إلى فياض، وتقوم هذه اللجنة بفحص مدى تقدم الفلسطينيين في مكافحة "الإرهاب".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018