لجنة فينوغراد توجه انتقادات شديدة لهيئة الدفاع العسكرية العامة وتؤكد أن تقريرها لن يتضمن استنتاجات شخصية..

لجنة فينوغراد توجه انتقادات شديدة لهيئة الدفاع العسكرية العامة وتؤكد أن تقريرها لن يتضمن استنتاجات شخصية..

وجهت لجنة فينوغراد للتحقيق في إخفاقات العدوان على لبنان انتقادات شديدة لهيئة الدفاع العسكرية العامة، وأكدت مجددا، أن تقريرها النهائي لن يشمل استنتاجات شخصية.

جاء ذلك في رد اللجنة على الالتماس الذي تقدمت به هيئة الدفاع العسكرية العامة وحركة «نزاهة الحكم» للمحكمة العليا وطالبتا فيه اللجنة بإرسال رسائل تحذير لمن قد يمسهم التقرير أو استنتاجاته.

وأعربت اللجنة عن استهجانها لما جاء في الالتماس معتبرة أن هيئة الدفاع العسكرية تجاوزت حدود الذوق. وكتب القضاة في ردهم "هذه المرة من الصعب التعامل باحترام مع من قدم الالتماس، ويبدو لنا أن هيئة الدفاع العسكرية تجاوزت كل حدود الذوق"

واعتبر القضاة أن فحوى الالتماس والمطالب التي تطرحها هيئة الدفاع العسكرية العامة عبثية. وقالوا: " لمن ينبغي إرسال رسالة تحذير؟ لقائد القوات البرية الحالي أم لجميع قادة القوات البرية على مر التاريخ، وربما لضباط في القوات البرية كانت مهمتهم تحسين أداء وحدة مخازن الطوارئ؛ ويمكن أن يكون هؤلاء أشخاص من الجهاز المالي للجيش لم يحولوا الميزانيات، وربما لموظفي قسم الميزانيات في وزارة المالية، لمن من كل هؤلاء تريد هيئة الدفاع أن نرسل رسائل تحذير على أساس نتائج بنيوية؟

وكانت هيئة الدفاع العسكرية العامة قد طالبت المحكمة العليا بإصدار أمر احترازي يمنع لجنة فينوغراد من نشر تقريرها النهائي وإلزامها بإرسال رسائل تحذير لضباط أو سياسيين قد يتضررون من توصياتها ومن تقريرها بالرغم من أن اللجنة أعلنت أن تقريرها سيكون ينيويا وسيتركز في أداء الجيش والحكومة وغيرها من الهيئات ذات الشأن ولن يتضمن استنتاجات شخصية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018