رضى إسرائيلي من مشاركة العرب؛ مسؤول إسرائيلي: مشاركة سوريا لم تعد ذات أهمية..

رضى إسرائيلي من مشاركة العرب؛ مسؤول إسرائيلي: مشاركة سوريا لم تعد ذات أهمية..

رغم التوقعات بفشل المؤتمر على مستوى القضية الفلسطينية، إلا أن مسؤولين إسرائيليين يرون أن مجرد انعقاد المؤتمر بمشاركة عربية يحمل في طياته عوامل إيجابية. وأعرب المسؤولون الإسرائيليون عن رضاهم من القرار العربي، إلى درجة أن بعض المسؤولين الإسرائيليين بدأوا يرون أن مشاركة سوريا لم تعد ذات أهمية بعد إعلان الدول العربية.

وتشترط سوريا مشاركتها ف في لقاء أنابوليس بأن يتناول المؤتمر قضية الجولان المحتل منذ عام 1967 إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، أوضح للأمريكيين بأن إسرائيل لن توافق على التباحث في أنابوليس حول الجولان، مدعيا أن القضية يجب أن تبحث في إطار مفاوضات ثنائية وليس في مؤتمر دولي.

ونقلت صحيفة "معريف" عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله: إحدى جلسات مؤتمر أنابوليس ستعقد تحت عنوان "السلام الشامل في المنطقة" وفي هذه الجلسة السوريون مدعوون للحديث عما يريدون. هم يريدون أن تكون الجلسة حول هضبة الجولان، إلا أن ذلك غير مقبول علينا"..

وأضاف: "نرحب بقرار دول الجامعة العربية المشاركة في المؤتمر". وأضاف: "قرار الجامعة العربية يلزم السوريين أيضا، إلا أن وجودهم غير ضروري، سيكون هناك 40 دولة من بينها 16 دولة عربية، وإذا أراد السوريون تحريك عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين- فهم مدعوون، وإذا لم يريدوا – لم تعد تهمنا مشاركتهم"..



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018