باراك: عملية عسكرية واسعة متوقعة في قطاع غزة، ولكن إسرائيل لا تسارع إلى ذلك..

باراك: عملية عسكرية واسعة متوقعة في قطاع غزة، ولكن إسرائيل لا تسارع إلى ذلك..

قال وزير الأمن الإسرائيلي، إيهود باراك، أمس الأربعاء، إنه من المتوقع القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة، إلا أن إسرائيل لا تسارع إلى ذلك، وإنما ستصل هذه المرحلة بعد استنفاذ كافة الأمور الأخرى.

جاءت أقوال باراك هذه في حديثه مع جنود من كتيبة "غولاني" في جولة قام بها اليوم على حدود قطاع غزة، بمعية رئيس هيئة أركان لجيش غابي أشكنازي، والقائد العسكري لمنطقة الجنوب يوآف غالانط، وقائد كتيبة "عزة" موشي تمير.

وفي هذا السياق أشارت التقارير الإسرائيلية إلى أن قوات الاحتلال قد أقدمت في الشهر الأخير على قتل 40 فلسطينيا، غالبيتهم في صدامات مع "غولاني" التي تحتل مواقعها على الخطوط المحيطة بالسياج الحدودي.

وردا على سؤال "لماذا لا يقوم الجيش بعملية عسكرية واسعة في قطاع غزة؟"، قال باراك إنه تجري في هذا القطاع عملية غير عادية، سواء في داخل قطاع غزة، أم خارج القطاع. وأن الجنود يحاربون بمسؤولية وجدية، وبشكل متواصل ضد عناصر "المنظمات الإرهابية"، على حد قوله. وأضاف أنه بالرغم من الانجازات العملانية، إلا أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي تتطوران في قدراتهما.

وكان قد سقط صاروخ قسام على سطح أحد المباني المؤلف من 3 طبقات، في شارع "بن غوريون" في "سديروت"، ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات، بالإضافة إلى أضرار مادية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018