انتهاء لقاء طاقمي المفاوضات الإسرائيلي والفلسطيني بدون نتيجة..

انتهاء لقاء طاقمي المفاوضات الإسرائيلي والفلسطيني بدون نتيجة..

اجتمع طاقما المفاوضات الإسرائيلي والفلسطيني اليوم، الأربعاء، للمرة الأولى بعد مؤتمر أنابولس. وجاء أن اللقاء كان بهدف البدء بمباحثات حول استمرار المفاوضات، إلا أن اللقاء انتهى بدون أية نتيجة.

وأفادت التقارير الإسرائيلية أن الوفد الفلسطيني هاجم إسرائيل بسبب البناء في جبل أبو غنيم، في حين أشار الجانب الإسرائيلي إلى "ضرورة البدء بمعالجة بؤر الإرهاب في الضفة بشكل عاجل".

ونقل عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إن اللقاء جرى في أجواء متوترة، حيث افتتح الفلسطينيون اللقاء بسلسلة من الإدعاءات ضد إسرائيل، وعلى رأسها المناقصة لبناء 307 وحدات سكنية في جبل أبو غنيم في القدس المحتلة.

ونقل عن أحمد قريع، رئيس الوفد الفلسطيني، قوله إن "البناء في جبل أبو غنيم وفي باقي المستوطنات يخلق مشكلة كبيرة لرئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن". وبحسبه فإن ذلك "يمس بثقة الجمهور الفلسطيني بعملية السلام". وأضاف أن "تأُثير البناء سلبي جدا، ومن الممكن أن تمس بعملية تجديد المفاوضات".

وجاء أيضا أن الجانب الإسرائيلي، في المقابل، قد طرح المشاكل الأمنية في الضفة الغربية. وقالت رئيسة الطاقم الإسرائيلي، تسيبي ليفني، إن الوضع في الجنوب خطير جدا، وخاصة بعد إطلاق صواريخ القسام صباح اليوم.

وأضافت ليفني أن إسرائيل تنظر بخطورة إلى مشاركة رجال أمن فلسطينيين في العملية في الضفة الغربية، والتي قتل فيها مستوطن إسرائيل قبل سبعة أيام. وبحسبها يجب البدء بمعالجة ذلك.

كما جاء أن الطرفين قد اتفقا، في نهاية اللقاء، على إجراء مباحثات أخرى في إطار اجتماع الدول المانحة الأسبوع القادم في بارس، على أن يتم عقد اجتماع آخر بعد عيد الأضحى بين طاقمي المفاوضات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018