غيض من فيض: 5 من جنود الاحتلال ينكلون بمعتقلين فلسطينيين

غيض من فيض: 5 من جنود الاحتلال ينكلون بمعتقلين فلسطينيين

ضمن عمليات التنكيل المتواصلة التي يقوم بها جنود الاحتلال ضد الفلسطيين، والتي لا يكشف سوى عن القليل منها، تبين من تحقيق أجرته الشرطة العسكرية، في أعقاب توجه منظمة حقوق إنسان، أن خمسة جنود من كتيبة "نحشون" قد نكلوا بعدد من المعتقلين الفلسطينيين، حيث تعرض المعتقلون للضرب الشديد. وقد تم تقديم لائحة اتهام ضد الجنود تتضمن ارتكاب 3 مخالفات في ظروف خطيرة.

وبحسب لائحة الاتهام فقد توكل الجنود الخمسة بجلب 13 معتقلا فلسطينيا إلى المحكمة العسكرية في سالم في نيسان/ ابريل 2006. وخلال السفر قام الجنود بشد المعتقلين من شعرهم، بالإضافة إلى لكمهم بقبضات أيديهم على الرقبة والصدر.

كما طلب الجنود من المعتقلين تكرار قول أرقام كان الجنود قد وزعوها عليهم في وقت سابق. وقد تعرض المعتقلون للكمات الجنود حتى عندما تلفظوا بالأرقام.

وأجبر الجنود المعتقلين على الأكل بالقوة، ولما كان يرفضون كانوا يتعرضون للضرب أيضا.

ولدى وصول المعتقلين إلى المحكمة، أجبرهم الجنود على السير في دوائر، وأسمعوهم الشتائم التي طالت زوجات المعتقلين أيضا. كما تعمد الجنود القول للمعتقلين بأن أمامهم درج، بدون أن يكون الأمر كذلك، لكي يسخروا من مشيتهم خاصة وأن أعينهم كانت معصوبة.

واستمرت جولة التنكيل بعد الخروج من المحكمة، حيث أجبر المعتقلون على السير الواحد تلو الآخر، واصطدموا بالعراقيل والمطبات المختلفة، ما أدى إلى سقوط بعضهم. أما من كان يجرؤ على التفوه بكلمة فقد كان يتعرض للضرب الشديد.

تجدر الإشارة إلى أنه قد تم الكشف عن عملية التنكيل في إثارة الشبهات حول الموضوع من قبل منظمة لحقوق الإنسان.