مقتل إثنين من جنود الاحتلال واستشهاد أحد منفذي العملية..

مقتل إثنين من جنود الاحتلال واستشهاد أحد منفذي العملية..

لقي إثنان من جنود الاحتلال حتفهما، ظهر الجمعة، في عملية إطلاق نار وقعت غرب مدينة الخليل.

وجاء أن الجنديان، ومعهما إسرائيلية، قد تعرضوا لإطلاق النار من مركبة (جيب) كانت تمر بالقرب من مستوطنة "تيليم"، المقامة على الأراضي الفلسطينية الواقعة بين ترقومية وحلحول.

وقامت الإسرائيلية، التي أصيبت بحالة من الهلع، بالاتصال بقوات الأمن، وتم نقلها لاحقا إلى عيادة طبية في مستوطنة "كريات أرباع".

وكانت التقارير الأولية قد أشارت إلى وقوع إصابتين خطيرتين. وعند وصول طواقم الإسعاف إلى المكان، تبين أن الجنديين، دافيد روبين وأحيكام عميحاي قد لقيا حتفهما.

وفور وقوع العملية دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة الى المنطقة، وشرعت بأعمال تمشيط واسعة بحثا عن منفذي العملية.

وأغلق الجيش مداخل الخليل، ونصب الحواجز على الطرق الرئيسية، فيما حلقت طائرات مروحية في سماء المنطقة.

ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" عن عناصر فلسطينية قولها أن العملية نفذت من قبل خلية مشتركة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وبحسب المصادر ذاتها، فمن الممكن أن يكون إثنان من أربعة أعضاء الخلية قد استشهدا خلال اشتباك مع قوات الجيش الإسرائيلي. كما جاء أنه تم العثور على "بركة من الدماء" بالقرب من قرية بيت كاحل، غرب الخليل، حيث شوهد 4 فلسطينيين، وكما يبدو فقد استشهد إثنان منهم. بيد أن هذه الأنباء لم تؤكدها أية جهة إسرائيلية، بما في ذلك الجيش، كما لم تؤكدها مصادر فلسطينية.

وقالت المصادر ذاتها، بشكل مواز، أن هناك تقارير تتحدث عن قتيل فلسطيني وآخر مصاب بجروح خطيرة، وذلك خلال اشتباك بين عائلتين في المنطقة.

وعلم في نبأ لاحق أن الجنديين الإسرائيليين قد أطلقا النار باتجاه المجموعة التي نفذت العملية، ما أدى إلى استشهاد أحد المنفذين، وإصابة آخر.

وقامت قوات الاحتلال باقتحام مستشفى "الأهلي" في الخليل بحثا عن أحد منفذي العملية، والذي أصيب خلال الاشتباك مع الجنود.أكدت سرايا القدس، الذراع المسلح لحركة الجهاد الاسلامي، مسؤوليتها عن تنفيذ الهجوم العسكري الذى استهدف سيارة كانت تقل جنديين اسرائيليين وامرأة وكانت تسير بالقرب من مستوطنة "كريات اربع" غربي مدينة الخليل ما ادى الى مقتل الجنديين .

وقال ابو حمزة المتحدث باسم سرايا القدس لعرب 48، "إن مجموعة تابعة لسرايا القدس تربصت لسيارة بيضاء اللون كانت تقل رجلين وامراة وعند وصولها الى منطقة جسر حلحول اطلقت عليها المجموعة النار من اسلحة خفيفة بصورة كثيفة ما ادى الى مقتل الرجلين وهما جنديان من الوحدات الاسرائيلية الخاصة وليسا مستوطنين"، حسب ابو حمزة.

واكد ابو حمزة استشهاد أحد منفذي الهجوم وهو الشهيد باسم نبيل النتشة، بينما تمكن الآخرون من الفرار والعودة الى قواعدهم بسلام.

واوضح المتحدث باسم السرايا ان هذه العملية تأتي في اطار الردود على عمليات الاغتيال التي ينفذها جيش الاحتلال بحق قادتنا فى سرايا القدس وباقى التنظيمات الفلسطينية .

واكد على مواصلة الردود والعمليات النوعية بهذا الشكل وفى قلب العمق الاسرائيلي وقال " نحن سنرد الصاع صاعين لاسرائيل فى حال استمرت فى استهداف قادتنا، موضحا ان الدم الفلسطيني ليس رخيصا كما يعتقد الاسرائيليون.

وبين ان فى جعبة سرايا القدس فى الضفة الغربية وغزة "المزيد من العمليات النوعية التي ستهز الكيان الاسرائيلي فى حال استمرار اعتداءاته على الضفة والقطاع".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018