نائب وزير الأمن: إسرائيل تريد قطع الصلات مع غزة

نائب وزير الأمن: إسرائيل تريد قطع الصلات مع غزة

يحاول بعض الساسة الإسرائيليين استغلال الأحداث الحدودية الأخيرة للتنصل من المسؤولية عن قطاع غزة، وإكمال مسيرة فك الارتباط بمفهومها الإسرائيلي.
وعبر عن ذلك نائب وزير الأمن الإسرائيلي متان فلنائي بالقول إن اسرائيل تريد قطع صلاتها الباقية مع قطاع غزة.

وأضاف فيلنائي في حديث لإذاعة الجيش الاسرائيلي "علينا أن ندرك أنه عندما تكون غزة مفتوحة على الجانب الآخر فاننا نفقد المسؤولية عنها. لذا نريد الانفصال عنها."

وتحدث عن خطة فك الارتباط التي نفذت عام 2005 وأبقت قطاع غزة غيتو مغلقا ومحاصرا، وقال: إن جهود اسرائيل لفك الارتباط مع غزة "مستمرة بمعنى اننا نريد وقف مدهم بالكهرباء ووقف مدهم بالمياه والدواء كي يأتي من جهة أخرى، (..) نحن مسؤولون عنه ما دام لم يكن هناك بديل."

ويشير هذا التفكير الإسرائيلي إلى رغبة في التنصل عن مسؤوليات إسرائيل كقوة احتلال في قطاع غزة، وفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، واعتباره كيانا سياسيا منفصلا، مما يضع مزيدا من العقبات أم حل الدولة الفلسطينية.

وكانت سلطات الاحتلال قد شددت من اغلاقها لحدود غزة الاسالبيع الأخيرة مما سبب نقصا في الوقود كما أوقفت شحنات المساعدات بما في ذلك الاغذية والامدادات الانسانية الاخرى. هذا ويتعرض قطاع غزة لحصار خانق منذ فوز حكومة حماس بالانتخابات التشريعية في مطلع عام 2006 وتفاقم منذ يونيو/ حزيران العام الماضي في أعقاب سيطرة حماس على قطاع غزة.