أولمرت ينفي إمكانية تطبيق اتفاق سلام مع الفلسطينين خلال العام الحالي..

أولمرت ينفي إمكانية تطبيق اتفاق سلام مع الفلسطينين خلال العام الحالي..

أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، على أهمية ومكانة القدس كعاصمة لإسرائيل، كما أكد على أن إسرائيل سوف تصر على شروط خارطة الطريق بشأن مكافحة "الإرهاب"، وحمل حركة حماس المسؤولية الكاملة عن عملية "ناحال عوز".

وقال أولمرت، مساء أمس الخميس، في مقر "كاديما" في "بيتاح تكفا" إنه لا يرى أية أمل لتطبيق اتفاق سلام مع الفلسطينيين حتى نهاية العام الحالي، إلا أنه يعتقد أنه يمكن التوصل إلى تفاهمات بين الطرفين.

وقال إنه لدى التوصل إلى التفاهمات، فإن إسرائيل سوف تصر على كافة مطالب خارطة الطريق، وعلى رأسها وقف "الإرهاب" كشرط لتطبيق كل تفاهم.

وقال إن المفاوضات تجري بشكل جدي من خلال التركيز الشديد على احتياجات إسرائيل الأمنية الحالية والمستقبلية. وتعهد أمام الحضور بأنه سيتم التوصل إلى تفاهمات تضمن لإسرائيل أن تعيش بأمن، وتعرف كيف تدافع عن نفسها، ويكون لها حيز تعيش فيه، بحيث لا يتم التعرض إلى مجرد وجودها في أي وضع او ظرف. وبحسبه فمن الممكن التوصل إلى مثل هذه التفاهمات خلال العام الحالي.

وتابع أولمرت أنه في إطار المباحثات مع الفلسطينيين سوف يتم طرح موضوع القدس. وردا على المعارضة قال إن أحدا "لن يعلمه شيئا عن مكانة وأهمية ورمزية القدس كعاصمة لإسرائيل"، على حد قوله.

وتطرق أولمرت إلى عملية "ناحال عوز"، التي نفذت يوم أمس الأربعاء، وقال إن حماس تتحمل كامل المسؤولية عما يحصل هناك. وقال إنه لا يعنيه التنظيم الذي ينتمي إليه منفذو العملية، لأن من يدير الأمور في قطاع غزة هي حركة حماس، وهي من يتحمل المسؤولية عن "الإرهاب" الذي لا يتوقف، وسوف تضطر إلى تحمل نتائج أعمالها في جنوب البلاد.

وأضاف أن الرد الإسرائيلي على حماس سيجعلها "غير قادرة على العمل تجاه مواطني إسرائيل مثلما تعمل الآن".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018