تحقيق إسرائيلي أولي بمقتل الجنود الثلاثة يظهر أنهم وقعوا في كمين للمقاومة..

تحقيق إسرائيلي أولي بمقتل الجنود الثلاثة يظهر أنهم وقعوا في كمين للمقاومة..

يتضح من تحقيق أولي أجراه الجيش الإسرائيلي في مقتل الجنود الإسرائيليين الثلاثة، صباح اليوم الأربعاء، أن مقاتلين من حركة حماس قد نصبوا لجنود الاحتلال كمينا، أدى إلى مقتل 3 جنود وإصابة آخرين. فقد ادعى تحقيق أولي في مقتل الجنود الثلاثة أن خللا قد وقع في طريقة عمل القوة الإسرائيلية.

وقال ضابط كبير في قيادة الجنوب العسكرية في الجيش الإسرائيلي أنه على الجيش أن يستوضح لماذا لم يتم نشر غطاء لقوة "غفعاتي"، وهل تم اختيار مسار تقدم القوة بشكل صحيح.

وأشارت التقارير الأولية إلى أن العملية قد وقعت بعد الساعة السادسة صباحا بقليل، حيث عاين الجنود، عن بعد بضعة مئات من الأمتار من السياج الحدودي، فلسطينيين إثنين ينويان زرع عبوة ناسفة، فقامت قوة تابعة لـ"غفعاتي" تشمل 12 جنديا بمطاردة الفلسطينيين. وعندها تبين أن حماس قد وضعت قوة مؤلفة من 4 "مسلحين" على تلة تشرف على المنطقة، لم يتمكن الجيش من رصدهم. وقام "المسلحون" بإطلاق النار باتجاه الجنود الإسرائيليين، عند بعد يقل عن مائة متر، وتمكنوا من إصابتهم جميعا.

وبحسب الضابط المذكور، فإنه بالرغم من الخلل الذي وقع، فإن "ما يحصل هنا هو حرب، وفي الحرب يوجد ضحايا، ولا يمكن أن نتوقع أن تكون من القوات نتائج مائة بالمائة". وأضاف أن الجنود قد عملوا كما هو متوقع، وأن قرارهم بملاحقة زارعي العبوات كان صوابا، على حد قوله.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018