برك وآبار مياه تحتوي على مواد مشعة في النقب نتيجة منشآت التحلية..

برك وآبار مياه تحتوي على مواد مشعة في النقب نتيجة منشآت التحلية..

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن وجود بركتي نفايات مشعة (راديوأكتيفية)، وذلك بالقرب من "نيتسانا" القريبة من الحدود مع مصر. ولا يوجد في المنطقة أية تحذيرات تحذر من مخاطرها، سوى لافتة تحذر من خطر الغرق، ولا يوجد أي تحذير من الأشعة.

وأضافت الصحيفة أنه بالرغم من أن البرك المذكورة تبدو عادية، إلا أنها معدة لتبخير بقايا المواد المشعة، الناتجة من منشأة قريبة لتحلية المياه.

ويقول رئيس قسم الأشعة في وزارة حماية البيئة إن القياسات التي أجريت في المنطقة تشير إلى أن مخاطر الإصابة بمرض السرطان تتضاعف بـ 5 مرات في حال الاقتراب من البرك المذكورة، بينما تتضاعف المخاطر بـ15 مرة في حال السباحة بمياهها.

وكان قد تم الكشف في وقت سابق عن وجود آبار مياه تحتوي على نفايات مشعة في النقب، بنسبة تزيد عن النسبة المسموح بها. ويجري في المنطقة إضافة مياه عادية لتخفيف تركيزها، ثم يتم تحويلها إلى أغراض الشرب وري المزروعات.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال عملية تحلية المياه يتم استخراج المعادن والأملاح، وتصبح المياه مقطرة. إلا أن المواد التي يتم استخراجها تصبح مادة مركزة يجب معالجتها. وفي منشآت التحلية العادية الموجودة بالقرب من البحر يتم إعادتها إلى البحر، أما في وسط الصحراء فيتم تركيزها في برك خاصة حيث يرتفع تركيزها مع تبخر المياه، مما يجعل مستوى الأشعة فيها عاليا جدا.