باراك: يبدو أنه لا مناص من الذهاب لانتخابات مبكرة؛ تقديرات: الانتخابات في مارس آذار المقبل..

باراك: يبدو أنه لا مناص من الذهاب لانتخابات مبكرة؛ تقديرات: الانتخابات في مارس آذار المقبل..

تنشب رياح انتخابات في الأوساط السياسية الإسرائيلية، وبدأت أحزاب الائتلاف تستعد لمثل هذا الاحتمال. وزير الأمن إيهود باراك بات يدرك أيضا أن لا مناص من الذهاب إلى انتخابات مبكرة، حسبما صرح صباح اليوم في جلسة لحزب العمل. وقال باراك إنه كما يبدو لا مناص من الذهاب إلى انتخابات مبكرة.

وكان باراك قد طالب رئيس الحكومة أولمرت يوم أمس بالتنحي أو تعليق مهامه، وهدد بالعمل على تقديم موعد الانتخابات إذا لم يقم الحزب الحاكم باستبدال أولمرت في رئاسة الحكومة. ومنح وزراء حزب العمل الداعم الكامل لرئيس الحزب في توجهه.

يوم أمس دعا وزير البنى التحتية بنيامين بن إلعيزر في اجتماع لنشطاء من حزب العمل في منطقة تل أبيب إلى الاستعداد لخوض الانتخابات والبدء بإعداد القوائم. وقال بن إلعيزر "نحن ذاهبون إلى انتخابات". مضيفا أن ذلك قد يأخذ عدة شهور إلا أننا مقبلون على انتخابات.


وتشيؤ كافة التقديرات أن موعد الانتخابات المفضل على أحزاب الائتلاف هو آذار مارس المقبل. فيما أشارت بعض المصادر أن الاننتخابات ستجرى في نوفمبر، تشرين الثاني المقبل.


رئيس حزب شاس إيلي يشاي أعلن اليوم أن "مجلس حكماء التوراة"، المرجح الروحي والسياسي لحركة شاس سيجتمع الأسبوع المقبل لبحث موضوع تقليص مخصصات الأطفال. وكان يشاي قد هدد بالانسحاب من الائتلاف الحكومي إذا لم تحل أزمة مخصصات الأطفال. وهذا الموضوع في التوقيت الحالي يعتبر ضربة أخرى لأولمرت. وأشارت مصادر مقربة من شاس أن موعد الانتخابات المريح للحركة هو آذار مارس المقبل وذلك من أجل إجراء انتخابات داخلية في الحزب في نهاية العام الجاري كما هو مخط.