استطلاع: ثلثا المستوطنين في الجولان يوافقون على إخلاء المستوطنات مقابل تعويضات مناسبة..

استطلاع: ثلثا المستوطنين في الجولان يوافقون على إخلاء المستوطنات مقابل تعويضات مناسبة..

بين استطلاع للرأي أجرته صحيفة "معاريف" ومعهد "تيليسكر" في وسط المستوطنين في الجولان أن غالبية المستطلعين ترفض الانسحاب من الجولان، إلا أن الغالبية توافق على إخلاء المستوطنات في الجولان برغبتها وتقل نسبة من يعارضون الإخلاء في حال تقديم تعويضات مالية مناسبة لهم.

كما تبين من الاستطلاع أن نسبة المستوطنين الموافقين على إخلاء المستوطنات في الجولان السوري ترتفع مع ارتفاع التعويضات المالية، وفي المقابل تنخفض نسبة من يعارضون الإخلاء.

وقد شارك في الاستطلاع 400 شخص يمثلون المستوطنين في الجولان السوري المحتل، وبنسبة خطأ تصل إلى 4.6%.

ولدى سؤال المستطلعين عن موافقتهم على الانسحاب من الجولان مقابل السلام، قال 23% إنهم يوافقون على الانسحاب، مقابل معارضة 75%، في حين أجاب 2% بـ"لا أعرف".

وردا على سؤال بشأن الموافقة على إخلاء الجولان في حال تم الاتفاق على الانسحاب، قال 53% إنهم سيخلون الجولان برغبتهم، مقابل 40% يعارضون الإخلاء، بينما قال 7% إنهم لا يعرفون.

وفي حال عرض تعويضات على المستوطنين بقيمة أملاكهم في الهضبة، قال 56% إنهم يوافقون على الإخلاء، في حين هبطت نسبة المعارضين إلى 29%، وقال 15% إنهم لا يعرفون.

أما بشأن نوعية التعويضات المقترحة على المستوطنين، فقال 24% إنهم يفضلون الحصول على أموال نقدية، في حين قال 23% إنهم يفضلون أراضي بديلة في الجليل، وقال 1% إنهم يفضلون أراضي بديلة في النقب، مقابل 10% في المركز، بينما قال 29% إنهم يرفضون الإخلاء، وقال 15% إنهم لا يعرفون.

ولدى عرض تعويضات تصل قيمتها إلى 150% من قيمة أملاك المستوطنين، قال 58% إنهم يوافقون، وعارض ذلك 26%، وقال 16% إنهم لا يعرفون.

وعندما عرضت على المستوطنين ما نسبته 200% من قيمة أملاكهم، واصلت نسبة الموافقين على الإخلاء الارتفاع، حيث وصلت إلى 59%، في حين هبطت نسبة من يعارضون الإخلاء إلى 24%، وقال 17% إنهم لا يعرفون.