السلاح الحربي الإسرائيلي يجري تدريبات لمهاجمة إيران ويسرب الخبر..

 السلاح الحربي الإسرائيلي يجري تدريبات لمهاجمة إيران ويسرب الخبر..

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن السلاح الحربي الإسرائيلي أجرى مؤخرا تدريبات على سيناريو قصف المفاعل النووي الإيراني. ونقلت عن مسؤولين أمريكيين قولهم أن 100 طائرة من طرازي إف15 وإف16 شاركت في التدريبات التي أجريت في منطقة البحر المتوسط مطلع الشهر الجاري وسواحل اليونان.

وتنقل الصحيفة في الوقت ذاته عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن «إسرائيل أرادت أن يتسرب نبأ تلك التدريبات». ويشير مراقبون إلى أن هدف إسرائيل من الإعلان عن ذلك هو الردع والتلويح بالقوة وأنه لا يعني بالضرورة أن إسرائيل قررت مهاجمة إيران، لأن المسألة ليست بهذه البساطة.

وحسب تلك المصادر، شاركت في التدريبات أيضا مروحيات، وتركزت تدريبات طواقمها في عمليات إنقاذ جنود اضطروا لمغادرة طائراتهم. كما شاركت طائرات ناقلة للوقود وتدربت على التحليق لمسافة 1500 كم وعلى تزويد الطائرات بالوقود في الجو، كما تناولت التدريبات سبل مواجهة العقبات والمتغيرات وسيناريوهات محتملة قد تطرأ خلال تنفيذ عمليات في مناطق تبعد مسافة كبيرة.

وتنقل الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأمريكية قوله إن الهدف كان إجراء تدريبات على التكتيكات الجوية، التزود بالوقود في الجو، وسيناريوهات محتملة قد تطرأ خلال الهجوم على المفاعلات النووية الإيرانية وأنظمة الصواريخ. والهدف ألآخر من التدريبات هو التلويح بأن إسرائيل على استعداد لتوجيه ضربة جوية ردا على التهديد الإيراني إذا ما فشلت الجهود الدبلوماسية في وقف تخصيب اليورانيوم في إيران. ويضيف المسؤول: "لإسرائيليون أرادوا أن نعلم، وأن يعلم الأوروبيون، والإيرانيون".

كما تنقل الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين قولهم إنهم لا يعتقدون بأن إسرائيل قررت شن هجوم على إيران، أو أن هجوما من هذا النوع قريبا.