باراك: أمريكا تساعد اسرائيل في رصد الصواريخ

باراك: أمريكا تساعد اسرائيل في رصد الصواريخ

قال وزير الأمن الإسرائيلي ايهود باراك يوم الثلاثاء ان الولايات المتحدة ستربط قريبا اسرائيل بنظامين متقدمين لرصد الصواريخ وذلك على سبيل الحيطة في مواجهة أي هجوم مستقبلي من جانب إيران.

وقال باراك بعد لقائه وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس ان البلدين المتحالفين يجريان أيضا مباحثات متقدمة بشأن تحديث الدرع الاسرائيلية للصواريخ الذاتية الدفع ارو-2 لكنهما يختلفان بشأن ما اذا كان ينبغي ان يتضمن صاروخا اعتراضيا أمريكيا.

وقال باراك للصحفيين ان الحكومتين الاسرائيلية والأمريكية "تتفقان في رؤية الحاجة الى إبقاء كل الخيارات على مائدة البحث ... لكننا قد لا نتفق في كل تفصيلة من التفاصيل."

وأضاف باراك قوله "من المهم ان يفهم الامريكيون موقفنا واعتقد انهم سيفهمونه بدرجة أفضل كثيرا بعد هذه الزيارة." وكان باراك من أشد المنتقدين في اسرائيل لتقرير للاستخبارات الامريكية خلص العام الماضي الى ان ايران أرجأت برنامجا نوويا في عام 2003 .

ورفض باراك ان يذكر تفاصيل بشأن ما اذا كانت اسرائيل مستعدة أن تهاجم وحدها ايران. وتنفي ايران انها تسعى لكسب أسلحة نووية وتعهدت بالانتقام من اي هجوم.

وأشار باراك الى استعداده للتركيز على الاجراءات الدفاعية لكنه قال انه حصل على موافقة البنتاجون على نشر رادار قوي يعرف باسم اكس باند في اسرائيل "قبل وصول الحكومة الامريكية الجديدة" في يناير كانون الثاني.

ووصف مسؤولون امريكيون هذا النظام الذي تبنيه شركة رايثيون بانه قادر على تعقب شيء في حجم كرة بيسبول من على بعد 4700 كيلومترا. وسيمكن هذا النظام صواريخ ارو من اعتراض صاروخ ايراني ذاتي الدفع يسمى شهاب-3 في منتصف الطريق فيما سيكون رحلته التي تستغرق 11 دقيقة الى اسرائيل.

وأكد مسؤول عسكري امريكي رفيع ان الولايات المتحدة تتطلع الى نشر نظام اكس باند في اسرائيل.
وقال المسؤول الذي طلب ألا ينشر اسمه "سننشر نظامنا هناك حتى يستفيدون منه."
وقال السكرتير الصحفي للبنتاجون جيوف موريل "اننا مثل الاسرائيليين نرى الايرانيين يسارعون الى بناء قدرات صواريخ ذاتية الدفع ولذلك فاننا نعمل من أجل مساعدة الاسرائيليين على تحصين دفاعاتهم في أسرع وقت ممكن."