بعد إقالة 150 عاملا: المهندسون الصغار يرفضون العمل في مفاعل ديمونا..

بعد إقالة 150 عاملا: المهندسون الصغار يرفضون العمل في  مفاعل ديمونا..

كشف تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن إدارة المفاعل النووي في ديمونا تجد صعوبة في تجنيد مهندسين صغار السن للعمل في المفاعل، خاصة بعد أن أقالت 150 مهندسا من العمل بسبب تقدمهم في السن.

وجاء أنه في إطار محاولة لضخ دماء جديدة وشابة في المفاعل النووي، تم فصل 150 مهندسا، من بين 400 مهندس يجري العمل على إنهاء عملهم في المفاعل خلال السنوات القريبة. وتبين لاحقا أن المهندسين الصغار ليسوا على استعداد للعمل في المفاعل، وذلك خشية تعرضهم لمخاطر صحية أساسا.

ونقل عن أحد المسؤولين في المفاعل قوله إن إدارة المفاعل قد أدركوا أنه يجب ضخ دماء شابة في المفاعل، ولذلك تقرر إخراج 400 من العمال القدامى إلى التقاعد المبكر، وإدخال 200 عامل جديد بدلا منهم، وغالبيتهم من المهندسين الصغار الذين أنهوا تعليمهم في مجال هندسة الكهرباء وهندسة الصناعة والإدارة وهندسة المواد.

وبعد أن تم فصل 150 عاملا، جرى نشر إعلانات عن وظائف لمهندسين، إلا أن إدارة المفاعل اصطدمت برفض المهندسين الصغار العمل في المكان الذين يفضلون أي خيار آخر، وذلك لعدة أسباب، أهمها الأسباب الصحية والخشية من الإصابة بالأمراض خشية التعرض للأشعة، علاوة على أسباب أخرى منها اقتصادية حيث تتوفر لهم أرباح أكثر في مجال الهايتك.

وضمن محاولات إدارة المفاعل تجنيد مهندسين جدد، نقل عن مسؤولة في قسم التوجيه المهني في جامعة بئر السبع قولها إن إدارة المفاعل عرضت منحة شهريا تصل إلى 4000 شيكل لكل طالب ينهي تعليمه في الجامعة لكي يعمل في المفاعل، إلا أن ذلك لم يساعد كثيرا.