أولمرت يزور روسيا الأسبوع المقبل ويبحث الملف الإيراني والتسليح السوري

 أولمرت يزور روسيا الأسبوع المقبل ويبحث الملف الإيراني والتسليح السوري

يتوجه رئيس الحكومة الانتقالية، إيهود أولمرت، الأسبوع المقبل إلى روسيا في زيارة رسمية بناء على دعوة من الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف، وعلى جدول أعمال الزيارة الملف النووي الإيراني وتسليح روسيا للجيش السوري.

وسيلتقي اولمرت إضافة إلى الرئيس مدفيديف، رئيس الوزراء الروسي، فلاديمير بوتين، ووزير الخارجية سيرجي لافروف. وتأتي الزيارة في ظل الأزمة الجورجية والكشف عن التورط الإسرائيلي بتسليح الجيش الجورجي.

تستمر زيارة أولمرت يومين حيث سيسافر في الخامس من الشهر المقبل، ويغادر الأراضي الروسية بعد يوم واحد، قبل دخول عيد الغفران. ومن المتوقع أن يحاول أولمرت التقليل من الدور الإسرائيلي في جورجيا، والضغط على روسيا لاتخاذ موقف متشدد من البرنامج النووي الإيراني، والحفاظ على التوازن العسكري في الشرق الأوسط وعدم تزويد سوريا بسلاح من شأنه أن يخل بالتوازن القائم.

وعلل مكتب أولمرت قيامه بالزيارة رغم استقالته من رئاسة الحكومة بأنها على قدر كبير من الأهمية السياسية وخاصة على صعيد الملف النووي الإيراني.

يشار إلى أن زيارة أولمرت لروسيا تأجلت مرتين خلال الشهرين الماضيين، مرة حينما اندلعت أزمة جورجيا ومرة بسبب الانتخابات التمهيدية لرئاسة حزب كاديما وفقما أفاد مكتب أولمرت.

وتاتي زيارة اولمرت لروسيا بعد نشر معلومات مفادها ان الولايات المتحدة نشرت في اسرائيل رادارا مضادا للصواريخ يرمي اساسا الى الانذار من اطلاق صواريخ بالستية.

ويشغل هذا النظام فريق يضم 120 عنصرا في الجيش الاميركي ينتشرون بانتظام في اسرائيل وهو امر غير مسبوق بحسب المعلومات التي نشرتها وسائل الاعلام الاسرائيلية والاجنبية.